الاثنين 7 ديسمبر 2015 07:12 ص

قبضت السلطات الأمنية التركية أمس الأحد، على (إسرائيلي) اتفق في اسطنبول مع لاجئين سوريين على شراء أعضائهم وخطط للقيام بعمليات جراحية مخالفة للقانون بعيادات في تركيا.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن الإسرائيلي من أصل أوكراني ويدعى «بوريس يوكر» وإسم عائلته الحقيقي «فولفمان».

وحسب القوانين التركية فإن المتهم سيتم تسليمه إلى سلطات الاحتلال الإسرائيلية خلال 40 يوما.

وكان «فولفمان» في قائمة المفتشين عنهم من طرف الانتربول، لتورطه في تجارة الأعضاء وزرع الأعضاء بطرق غير قانونية في «كوسوفو» و«أذربيجان» و«سيريلانكا» في أعوام 2008 – 2014.

وحسب الاتهامات الموجهة إليه فإنه يحصل على مبالغ مالية من 70 ألف يورو إلى 100 ألف يورو مقابل بيع العضو الواحد، كما أنه لم يقم بإبلاغ الذين يبيعون أعضاءهم بالمخاطر الممكنة، ودون متابعة طبية بعد العملية.

وازدهرت تجارة الأعضاء البشرية في منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة خاصة بعد ثورات الربيع العربي وفرار الملايين من بلادهم بسبب الصراع خاصة اللاجئين السوريين الذين وجدوا أنفسهم بلا مأوى في ظل ظروف معيشية صعبة ما جعلهم فريسة سهلة لتجار الأعضاء البشرية وعصابات الجريمة المنظمة.