الأربعاء 23 مارس 2022 10:47 ص

قال وزير الخارجية الإيراني "حسين أمير عبداللهيان"، الأربعاء، إن "سوريا وإيران في خندق واحد"، مؤكدا أن "طهران تدعم دمشق قيادة وحكومة وشعباً" وأن "العلاقات الثنائية بين بلدينا تمر بأفضل الظروف".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها "عبداللهيان" للصحفيين لدى وصوله إلى العاصمة السورية دمشق على رأس وفد من المسؤولين بوزارة الخارجية الإيرانية.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن جدول أعمال الزيارة يتضمن إجراء مباحثات مع كبار المسؤولين في النظام السوري حول تعزيز العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والوضع الدولي.

فيما أفادت صحيفة "الوطن" السورية بأن زيارة الوزير الإيراني "تأتي في ظل التطورات المتسارعة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، حيث إن تبادل الرؤى بين البلدين الحليفين ضروري جداً، خاصة بعد زيارة الرئيس (السوري بشار) الأسد الأخيرة إلى الإمارات ومواصلة اللجنة الدستورية لأعمالها في جنيف، إضافة لما يجري في أوكرانيا والتطورات المرتبطة بالملف النووي الإيراني".

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الخارجية الإيراني سيجري زيارة إلى لبنان، غدا الخميس، بعد مباحثاته في سوريا.

وكان "عبداللهيان" قد زار دمشق، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ وبحث العلاقات الثنائية بين البلدين.

وفي منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، صرح الوزير الإيراني، خلال استقباله مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا "جير بيدرسون" في طهران، بأن "تعطل العملية السياسية في سوريا يعود لوجود القوات الأمريكية في البلاد والاعتداءات الإسرائيلية على بعض المناطق السورية".

وشدد "عبداللهيان" آنذاك على أن "حل الأزمة في سوريا لن يسير في الطريق الصحيح بدون التركيز على قضايا اللاجئين والعقوبات" حسب قوله.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات