السبت 26 مارس 2022 07:57 م

كشف وزير الداخلية التونسي "توفيق شرف الدين"، السبت، عن "تحقيقات جارية تتعلق بعمليات جمركية خطيرة كبدت اقتصاد البلاد خسائر كبيرة".

جاء ذلك في كلمة للوزير خلال الاجتماع الدوري لندوة مديري الأقاليم ورؤساء المناطق المحلية للأمن والحرس التونسيين، في العاصمة تونس.

وقال "شرف الدين"، في الكلمة التي بثتها وسائل إعلام محلية، إن "هناك أبحاثا تتعلق بعمليات ديوانية (جمركية) خطيرة، وخروقات (لم يتطرق إلى تفاصيلها) كبدت الاقتصاد التونسي خسائر بآلاف المليارات (وفق العملة المحلية)".

ولفت إلى أنه "سيتم قريبا الانطلاق في تحقيقات ضد كل من يثبت في شأنه الإثراء غير المشروع".

وأكد "الحرص على تطبيق القانون على الجميع، حتى على رجال الأعمال الذي يعتقد البعض أنهم فوق القانون (..) القانون يطال الجميع وفي علاقة بالملك العام أيضا".

وأضاف: "لن يثنينا أي شيء عن مواصلة المسار، وفي اليوم الذي أرى فيه أن القانون لم يعد يطبق على الجميع دون استثناء سأتخلى فورا عن دوري في وزارة الداخلية".

وأشار "شرف الدين"، إلى أنه "تم تنفيذ قرارات هدم (استرجاع أراض تم استغلالها بشكل غير قانوني) ضد أشخاص ورجال أعمال ولوبيات كبيرة يعتبرها البعض نافذة جدا".

وشدد على "رفع الحماية والمرافقة الأمنية عن حوالي 24 شخصية من رجال أعمال ونواب مجمدين وإعلاميين (لم يذكر أسماءهم)".

ولفت إلى أن "بعض الشخصيات كانت تتمتع بالمرافقة الشخصية دون أي موجب وفقط لإرضاء غرورهم، بينما المجموعة الوطنية في حاجة لذلك التركيز الأمني" على حد قوله .

ومنذ 25 يوليو/ تموز الماضي، تشهد تونس أزمة سياسية على خلفية إجراءات استثنائية اتخذها الرئيس "قيس سعيد" أبرزها تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة، وتعيين أخرى جديدة.

المصدر | الأناضول