الأربعاء 30 مارس 2022 07:20 ص

أقال رئيس مجلس السيادة السوداني "عبدالفتاح البرهان"، الثلاثاء، أعضاء مجالس إدارة ورؤساء نحو 30 جامعة وطنية وعين بدلا منهم.

ويحكم "البرهان" قبضته على السلطة عقب استيلائه عليها في انقلاب أكتوبر/تشرين الأول، وعدل في التعيينات التي قامت بها قيادة مدنية خلال فترة تقاسم السلطة التي استمرت عامين.

ووصف رئيس مجلس العمداء في جامعة الخرطوم في بيان قرارات "البرهان" بأنها غير قانونية وتمثل تعديا على صلاحيات رئيس الوزراء.

وقال الأساتذة في جامعة السودان إنهم سيبدؤون إضرابا مفتوحا للاحتجاج على هذه القرارات.

ورفض الاتحاد المهني لأساتذة الجامعات والمعاهد العليا السودانية القرار؛ وأعلن الدخول في إضراب مفتوح و"عصيان تام" بدءا من الأربعاء.

واعتبر الاتحاد القرار بمثابة تعد على استقلال الجامعات التي تقرها الوثيقة الدستورية في البلاد.

وقال رئيس مجلس جامعة الخرطوم "سلمان أحمد سلمان"، في بيان، إنهم فوجئوا بالقرار في وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشار "سلمان" إلى أن السلطة الوحيدة التي لها صلاحيات تعيين رئيس وأعضاء مجلس جامعة الخرطوم حسب الوثيقة الدستورية لعام 2019 وقانون الجامعة لعام 1995 هي رئيس الوزراء.

وأوضح أن منصب رئيس الوزراء في السودان ظل خاليا منذ استقالة رئيس الوزراء السابق "عبدالله" حمدوك في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأوضح "سلمان" أن القرار لا يستند إلى سند دستوري أو قانوني، كما أن المجلس الذي جرى حله يتمتع بالحماية القانونية التامة خلال سنواته الأربع، ولا تملك أية جهة صلاحيات حله.

وفي أعقاب احتجاجات ديسمبر/كانون الأول التي أطاحت بنظام "عمر البشير" في 11 أبريل/نيسان 2019، تمت إقالة رؤساء مجالس إدارات ومديري جامعات حكومية سودانية.

ومثلت الجامعات بؤرة للاحتجاجات الطلابية واشترك رؤساؤها في محاولات للوساطة بين الجيش والجماعات المدنية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات