الأربعاء 13 أبريل 2022 04:17 م

أعلنت البحرية الأمريكية، الأربعاء، تأسيس قوة مهام جديدة مع دول حليفة ستقوم بدوريات في البحر الأحمر قبالة اليمن، حيث شن الحوثيون عدة هجمات بقوارب ملغمة.

وأفاد قائد الأسطول الخامس الأمريكي (مقره البحرين)، الأدميرال "براد كوبر"، بأن "قوة المهام المشتركة 153" سيتم تأسيسها رسميا الأحد المقبل، وستقوم على "تعزيز التعاون بين الشركاء البحريين الإقليميين لتعزيز الأمن في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن"، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال "كوبر": "المنطقة شاسعة للغاية لدرجة أنه لا يمكننا القيام بذلك بمفردنا"، مشيرا إلى أن القوة الجديدة "ستتألف مما يتراوح بين سفينتين و8 سفن"، وهي جزء من القوات البحرية المشتركة المكونة من 34 دولة، والتي يقودها "كوبر" أيضاً، ولديها 3 فرق عمل أخرى في مياه قريبة تستهدف أنشطة التهريب والقرصنة.

ولفت "كوبر" إلى أن القوات المشتركة ستشهد انضمام سفينة "يو إس إس ماونت ويتني"، وهي سفينة قيادة برمائية من فئة "بلو ريدج"، كانت في السابق جزءاً من الأسطول السادس للبحرية الإفريقية والأوروبية.

من جانبه، قال المتحدث باسم البحرية الأمريكية "تيم هوكينز": "نعتقد بأن قوة المهام الجديدة ستعزز الأمن والاستقرار في المنطقة عبر تحسين التنسيق مع شركائنا الإقليميين".

فيما ذكرت وكالة "رويترز" أن القوة الأمريكية الجديدة "ستتصدى لتهريب الأسلحة في المياه المحيطة باليمن"، ردا على سلسلة هجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة، شنها الحوثيون هذا العام على السعودية والإمارات.

وتلقى البلدان الخليجيان منذ ذلك الحين مساعدات عسكرية أمريكية إضافية، لكنهما يعتبران أن الولايات المتحدة تُقلّص التزامها تجاه المنطقة، ولم تف بالتزاماتها الدفاعية تجاههما، ما دفعهما لاتخاذ موقف مغاير لواشنطن إزاء الغزو الروسي لأوكرانيا.

ونقلت الوكالة عن مسؤول أمريكي، قالت إنه تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، أن "المياه بين الصومال وجيبوتي واليمن كانت ممرات تهريب معروفة للأسلحة المتجهة إلى الحوثيين"، مضيفاً أن "القوة الدولية الجديدة ستتابع بالتأكيد هذه القضية".

وفي هذا الإطار، قال "كوبر" إن "القوة الجديدة ستؤثر على قدرة الحوثيين على الحصول على الأسلحة"، مضيفا: "سنكون قادرين على القيام بذلك بشكل حيوي ومباشر أكثر مما نفعله اليوم".

ولطالما اتُهمت إيران بتهريب أسلحة إلى الحوثيين، استخدمها مقاتلو الجماعة اليمنية في ضرب أهداف بالسعودية والإمارات، وهي  تهمة تنفيها طهران.

يذكر أن إطلاق القوة الأمريكية الجديدة يأتي وسط هدنة لمدة شهرين في حرب اليمن، المستمرة منذ ما يقرب من 7 سنوات، والتي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص وشردت ملايين آخرين.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات