الأحد 24 أبريل 2022 08:26 ص

قالت وزارة المواصلات والاتصالات البحرينية، إن خسائر شركة "طيران الخليج"، الناقل الوطني للبحرين، بلغت 77 مليون دينار  (نحو 204 ملايين دولار) في عام 2021.

وبلغت خسائر شركة طيران الخليج 38 مليون ديناراً (100.6 ملايين دولار) في العام 2019، مقابل 91.9 مليون دينار  (243.3 مليون دولار) في العام 2020، وفقا لصحيفة "الوطن" البحرينية.

واستطاعت الشركة التكيف مع الأوضاع غير المستقرة وتقليل خسائرها الفعلية في العام 2021 إلى 77 مليون دينار (203.9 ملايين دولار)، مقارنةً بما كان متوقعاً عند إعداد الميزانية من خسائر وهو 122 مليون دينار (323.1 مليون دولار).

واعتبرت الوزارة أن تلك الخسائر لا تعتبر نتائج جيدة- مقارنة بخسائر شركات الطيران الأخرى في المنطقة- وحسب، بل تعد أيضاً نتائج مهمة إذا ما تمت مقارنتها بالأعوام السابقة.

وأوضحت أن جائحة كورونا أدت إلى تغيير العالم، وتعطيل السفر الجوي بشكل كبير، الأمر الذي أدى إلى إفلاس أو إعادة هيكلة عدة شركات على مستوى العالم، وشهدت شركات الطيران الخليجية أسوأ أزمة في تاريخها.

وأكدت الوزارة أن شركة "طيران الخليج" تعمل باستمرار على زيادة الإيرادات وتقليل المصروفات، كما أعدت خطة تهدف إلى تقليل الخسائر وتحسين الدخل، إضافة إلى تطوير أدائها، العام الماضي، بنسبة 63% مقارنة بالميزانية المعتمدة لسنة 2019، وبنسبة 43% متوقعة مقارنة بالميزانية المعتمدة لسنة 2021.

وأشارت وزارة المواصلات والاتصالات إلى أن شركة طيران الخليج تسافر في الوقت الحالي إلى 39 محطة خارجية موزعة على أنحاء العالم كافة. وتسيّر 49 رحلة يوميا، و345 رحلة أسبوعيا، وذلك حسب إحصاءات عام 2021.

وكانت شركة الطيران ألغت عام 2020 عددا لم تكشف عنه من الوظائف وتلقت، حسب نشرة سندات حكومية تم الإطِّلاع عليها 36 مليون دينار (95.6 ملايين دولار) من مالكها الحكومي.

وبخلاف بعض الناقلات الأخرى، تفتقر "طيران الخليج" إلى سوق رحلات داخلية.

المصدر | الخليج الجديد