السبت 7 مايو 2022 08:10 ص

"الحرب في أوكرانيا تكلف روسيا ما يقرب من 900 مليون دولار يوميًا، فضلا عن الخسائر الناجمة عن العقوبات الاقتصادية".

هكذا خلص تقدير لمجلة "نيوزويك" الأمريكية، لافتا إلى أن روسيا رغم هذه التكلفة، لم تحقق نجاحًا عسكريًا كبيرًا حتى هذه اللحظة.

ونقل تقرير المجلة عن رئيس نشرة "التقارير العسكرية للقوات الخاصة" في الولايات المتحدة "شون سبونتس"، قوله إن هناك عدة عوامل تؤدي إلى هذا الثمن الباهظ، بما في ذلك دفع رواتب الجنود الروس الذين يقاتلون في أوكرانيا، وتزويدهم بالذخائر والرصاص والصواريخ، وتكلفة إصلاح المعدات العسكرية المفقودة أو التالفة.

وأضاف "سبونتس": "يجب على روسيا أيضًا أن تدفع مقابل آلاف الأسلحة المهمة وصواريخ كروز التي تم إطلاقها خلال الحرب، والتي يبلغ ثمن كل واحدة منها حوالي 1.5 مليون دولار".

وأوضح أن تلك التقديرات لا تأخذ في الاعتبار مقدار الخسائر المالية التي ربما تكون روسيا قد تكبدتها بسبب العقوبات الاقتصادية الشديدة المفروضة عليها بعد شن الغزو.

وتمثل هذه التقديرات قفزة كبيرة عن آخر تقدير للخسائر الروسية اليومية جراء الحرب، والتي كانت تقدر بـ20 مليون دولار يوميا، والتي أصدرتها دراسة مركز التعافي الاقتصادي بالتعاون مع شركة الاستشارات الإستونية والمنظمة الاستشارية المتخصصة في مجال السياسة العامة في أوكرانيا مطلع مارس/آذار الماضي.

ووفق "نيوزويك"، فإن العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا نتيجة الغزو كان لها آثار مدمرة على البلاد، ومن المرجح أن يشعر بها المواطنون الروس لعقود قادمة، مضيفة أن الاقتصاد الروسي قد ينكمش لمستواه قبل 30 عامًا مع انهيار الروبل الروسي.

واعتقد الكثيرون أن روسيا ستنتصر على أوكرانيا بسرعة بعد فترة وجيزة من الغزو، الذي بدأ، أواخر فبراير/شباط الماضي، بالنظر إلى تفوقها العسكري الساحق، لكنها لم تحقق نجاحًا عسكريًا كبيرًا حتى هذه اللحظة.

وبعيدا عن الخسائر الاقتصادية، قالت هيئة الأركان الأوكرانية، الأسبوع الماضي، إن روسيا فقدت نحو 24 ألفا و500 من جنودها خلال عمليتها العسكرية التي بدأتها يوم 24 فبراير/شباط الماضي ضد أوكرانيا.

وأضافت أن الجيش الأوكراني تمكن أيضا من تدمير 194 طائرة، و155 مروحية و1077 دبابة و491 مدفعا و163 راجمة صواريخ و81 نظام دفاع جوي.

كما خسرت روسيا، ألفين و610 مركبات مدرعة، و10 سفن وزوارق سريعة، و303 طائرات دون طيار.

وكانت آخر حصيلة رسمية أعلنتها روسيا حول خسائرها في 25 مارس/آذار، حين قالت إنها فقدت 1351 من جنودها في أوكرانيا.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي، أطلقت روسيا هجوما على أوكرانيا تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية مشددة على موسكو​​​​​ التي تشترط لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد، وهو ما تعتبره الأخيرة "تدخلا في سيادتها".

المصدر | الخليج الجديد