الأحد 8 مايو 2022 09:42 م

أوضح وزير الموارد المائية العراقي "مهدي رشيد الحمداني"، أن هناك مبدأ عالمي متبع عندما يحدث شح للمياه، يتمثل في أن تتقاسم دول المنبع الضرر مع دول الروافد، مشيرا إلى أن تركيا التزمت بتطبيق هذا المبدأ بينما خالفته إيران.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده "الحمداني" على هامش زيارته إلى محافظتي النجف وكربلاء، الأحد.

وقال "الحمداني" إن "تركيا عملت على مشاركتنا الضرر، لكن إيران للأسف لم تقم بذلك لغاية الآن، وننتظر منها موقفاً إيجابياً".

وذكر أن إيران أقدمت على تحويل مجرى الأنهر داخل أراضيها وحرمت مجتمعات عراقية كاملة من الحصول على المياه.

وتابع "الحمداني": "نحن دولتان جارتان، والروافد المشتركة تأسست عليها مجتمعات في إيران والعراق".

وعقّب قائلا: "من غير المنطقي أن تقوم الجارة إيران بتحويل مجاري الأنهر إلى مداخل أراضيها وتعمل على تهجير مجتمعات داخل أراضي العراق".

ومضى قائلا إن "الجارة إيران تقول: نحن مستعدون للتفاوض، لكن لا بد أن تعلن الحكومة العراقية موافقتها على اتفاقية العام 1975".

ونوه إلى أن "هذه الاتفاقية فيها بروتكول خاص بالمياه، وبقية أصل الاتفاقية فيها جنبات سياسية والكثير من الأمور التي تحتاج إلى قرار سياسي من الحكومة العراقية".

واستدرك "الحمداني" قائلا: "نحن عندما ناقشنا هذا الموضوع عند زيارتنا إلى إيران برفقة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، قلنا لهم إن المشكلة ليست باتفاقية 1975 بل المشكلة أنكم تقومون بتحويل مجاري الأنهر إلى داخل حدودكم".

وأكد أن "تغيير مجاري هذه الأنهر بحد ذاتها مخالفة دولية واضحة، ومهما كان أصل الاتفاقية فإنها لا تمنح إيران الحق بتحويل مجاري الأنهر".

وشدد الوزير على أن أهمية "إعادة الأنهر إلى وضعها السابق، وإيران لم تزودنا بمشاريعها المائية، والوضع لديها مبهم بالنسبة لنا".

ولفت إلى أن العراق "يمر بشحٍ للمياه للموسم الثالث على التوالي، وبالتأكيد هذه الشحة لها تداعيات، منها انخفاض مناسيب الخزن"، ويعتمد العراق في تأمين المياه بشكل أساسي على نهري دجلة والفرات، وروافدهما التي تنبع جميعها من تركيا وإيران، وتلتقي قرب مدينة البصرة جنوب العراق لتشكل شط العرب الذي يصب في الخليج العربي.

ويعاني العراق منذ سنوات انخفاضا متواصلا في الإيرادات المائية عبر دجلة والفرات والأنهر القادمة من إيران، وفاقم أزمة شح المياه كذلك تدني قلة الأمطار في البلاد على مدى السنوات الماضية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلنت وزارة الموارد المائية العراقية، في بيان، أنها قررت رفع دعوى في المحاكم الدولية ضد إيران بسبب قطعها مياه أنهار الزاب الأسفل وسيروان والكارون والكرخة عن البلاد.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات