الثلاثاء 10 مايو 2022 01:50 م

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "رافائيل جروسي"، الثلاثاء، إنه ما زال يأمل في إبرام اتفاق بين إيران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 لكنه حذر من أن المحادثات متعثرة وقد تضيع الفرصة.

وأضاف "جروسي" متحدثا إلى لجان في البرلمان الأوروبي عبر الإنترنت: "بالطبع ما زلنا نأمل في التوصل لاتفاق ما في غضون إطار زمني معقول لكن علينا أن ندرك حقيقة أن الفرصة السانحة قد تضيع في أي وقت".

وقال إنه حذر إيران أيضا من أنها لا تتحلى بالشفافية الكافية بشأن أنشطتها النووية.

وتابع: "في الأشهر القليلة الماضية استطعنا تحديد آثار اليورانيوم المخصب في أماكن لم تعلن إيران مطلقا أنها أماكن يجري فيها أي نشاط".

وقالت صحيفة "فايننشال تايمز" السبت، إن الاتحاد الأوروبي يجري محاولة أخيرة لإنقاذ اتفاق إيران النووي وإنهاء حالة الجمود.

وأبلغ مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "جوزيب بوريل" الصحيفة بأنه يسعى إلى "حل وسط" لإنهاء الأزمة التي تنذر بتقويض جهود دبلوماسية أوروبية استمرت أكثر من عام للتوصل إلى اتفاق، وفقا لوكالة "رويترز".

وتوقفت المحادثات منذ مارس/آذار الماضي لأسباب أهمها إصرار إيران على أن ترفع واشنطن الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية.

وذكر تقرير الصحيفة، أن "بوريل" يدرس تصورا يجري من خلاله رفع اسم الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية، على أن تظل كيانات تابعة له في القائمة. وللحرس الثوري الإيراني عدة أذرع وامبراطورية أعمال مزدهرة.

وقال "بوريل" إنه كان يريد أن يذهب كبير المفاوضين الأوروبيين "إنريكي مورا" إلى طهران لمناقشة الأمر، لكنه أضاف أن إيران "كانت تمانع بشدة"، ووصف المسعى الدبلوماسي بأنه "الرصاصة الأخيرة".

وذكر تقرير الصحيفة نقلا عن "بوريل" أن المفاوضين لن يمنحوا إيران مهلة.

ووافقت إيران بموجب الاتفاق النووي المبرم في 2015 مع قوى عالمية على تقليص برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

يأتي ذلك، عقب إفشال مجلس الشيوخ الأمريكي المحاولة الأولى للرئيس "جو بايدن"، لتسويق برنامجه لإحياء الاتفاق النووي الإيراني لدى الكونجرس.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز