الأربعاء 11 مايو 2022 05:23 م

دانت مصر بأشد العبارات، الأربعاء، جريمة اغتيال مراسلة قناة الجزيرة الفضائية "شيرين أبو عاقلة" التي قتلتها قوات الاحتلال الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الخارجية المصرية وصف حادث الاغتيال بـ"الجريمة النكراء"

كما أدان البيان إصابة الصحفي "علي السمودي" الذي رافق "أبوعاقلة" خلال تغطية إعلامية لاقتحام القوات الإسرائيلية لمنطقة بالقرب من مخيم جنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.  

وأكد السفير "أحمد حافظ" المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، خلال البيان أن تلك الجريمة بحق الصحفية الفلسطينية خلال تأدية عملها تُعد انتهاكًا صارخًا لقواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني وتعديًا سافرًا على حرية الصحافة والإعلام والحق في التعبير، 

وطالب  بالبدء الفوري في إجراء تحقيق شامل يُفضي إلى تحقيق العدالة الناجزة.  

وذكر أن الوزارة تتقدم بخالص العزاء وصادق المواساة لذوي الفقيدة ولكافة الأشقاء الفلسطينيين في هذا المُصاب الجلل، مؤكدًة على فقدان الصحافة لإعلامية وطنية كبيرة، مع الإعراب عن التمنيات بالشفاء العاجل للصحفي علي السمودي. 

وكانت "شيرين أبو عاقلة" أول مراسلة تابعة لقناة الجزيرة تظهر في بث مباشر بشكل رسمي من العاصمة المصرية في 31 يوليو/ تموز  وذلك بعد قرابة 8 سنوات من غلق السلطات المصرية مكتب القناة القطرية القاهرة.

بدورها، دانت نقابة الصحافيين المصريين أعضاء ومجلسا ونقيبا بأشد العبارات جريمة اغتيال أبو عاقلة.

وطالبت النقابة فى بيان المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية بمحاسبة دولة الاحتلال على جريمتها الأخيرة في حق شهيدة الصحافة.

كما دعت إلى فتح تحقيق دولي موسع حول هذه الجريمة وكل جرائم قوات الاحتلال المتكررة في حق الصحفيين الفلسطينيين، بالمخالفة لكل القوانين الدولية.

كما أعرب عشرات الصحافيين المصريين لاغتيال أبوعاقلة، واصفين الواقعة بأنها جريمة مكتملة الأركان من قبل قوات الاحتلال.   

المصدر | الخليج الجديد+متابعات