الجمعة 13 مايو 2022 09:14 م

يستعد نادي "نيوكاسل يونايتد" الإنجليزي، للعب باللونين الأخضر والأبيض المميزين للمنتخب السعودي، وذلك الموسم المقبل، مع بقاء القميص الأساسي كما هو، في خطوة نددت بها منظمة "العفو الدولية"، التي قالت إنها دليل على أن المملكة الخليجية، تستغل الرياضة لتحسين سمعتها.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن قميص الفريق خارج أرضه الذي صممه "كاستور"، يحمل الألوان التقليدية للسعودية، التي يمتلك صندوق استثماراتها العامة 80% من النادي.

وتم تلوين شعار "نيوكاسل"، وكذلك الأكمام والياقة باللون الأخضر على خلفية بيضاء بالكامل، ما يشبه إلى حد كبير قميص المنتخب السعودي.

وقالت الصحيفة إن فريق نيوكاسل، الذي ينافس في الدوري الإنجليزي الممتاز، لم يرتد هذه الألوان من قبل.

ووفق مراقبين، فإن هذه الخطوة تأتي لإضافة الصبغة السعودية على القميص، وقد تكون سببًا في تدفق الإيرادات، من خلال مبيعات القميص المتوقعة في السعودية.

إلا أنه من المرجح أن يجتذب هذا القميص، انتقادات من معارضي ملكية السعودية للنادي.

أول هذه الانتقادات، ظهرت من منظمة "العفو الدولية"، التي قالت الجمعة، إن اختيار نادي "نيوكاسل يونايتد" طقما مشابها لقمصان منتخب السعودية لكرة القدم الموسم المقبل، سيكون "دليلا واضحا" على أن المملكة الخليجية تستغل الرياضة لتحسين سمعتها، وفقا لصحيفة "الجارديان".

ونقلت الصحيفة عن رئيس حملات المملكة المتحدة في المنظمة "فيليكس جاكنز فيليكس" القول: "إذا كان هذا صحيحا، وأن نيوكاسل يونايتد يغير أطقمه لمطابقة الألوان الوطنية للسعودية، فإنه يكشف قوة المال السعودي وتصميم المملكة على استغلال الرياضة لتحسين سمعتها وسجلها الحقوقي الملطخ بالدماء".

وأضاف "فيليكس"، أنه "على الرغم من كل تأكيداتهم السابقة بالفصل بين المالكين السعوديين والنادي، إلا أن هذا يبدو كدليل واضح على استغلال السعودية لنادي نيوكاسل من أجل إعطاء صورة إيجابية".

ودعا "فيليكس"، إلى "التحدث علنا عن انتهاكات الحكومة السعودية المتعلقة بعمليات الإعدام الجماعي ومقتل الصحفي جمال خاشقجي، والوضع المزري لمجتمع المثليين".

وكان صندوق الثروة السيادي السعودي، استكمل صفقة شراء النادي في أكتوبر/تشرين الأول، في صفقة بلغت 305 مليارات جنيه إسترليني، بعد تقديم تأكيدات للبريميرليج بأن ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، وكذلك الدولة، لن يكون لهما أي رأي بشأن الفريق.

إلا أن إقامة معسكر الفريق في السعودية، خلال يناير/كانون الثاني الماضي، طرح الأسئلة بشأن علاقة ملاك النادي الجدد مع حكومة المملكة.

ويواجه "نيوكاسل" انتقادات من جماعات حقوق الإنسان، التي قالت إن الرحلة تخاطر بأن تصبح "تمجيدا لحكومة محمد بن سلمان".

جدير بالذكر أن "نيوكاسل"، يحتل المركز الرابع عشر بجدول الدوري الإنجليزي بـ43 نقطة.

وضمن النادي رسميًا البقاء من المسابقة، وتفادي الهبوط، قبل جولتين على نهاية البطولة.

المصدر | الخليج الجديد