السبت 14 مايو 2022 05:39 م

توفي شاب مصري، يدعى "نادر خالد الجزار" (32 عاما)، بعد تعرضه للدغة نحلة "قرصة دبور" نقل على إثرها إلى أحد المستشفيات الخاصة.

ونقلت صحف محلية، عن أسرته القول إن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذه، نظرا لمعاناته من حساسية للدغات النحل.

وأكد "محمود حسن"، أحد أقارب المتوفي، أن أسرته وعائلته أصابهم حالة من الصدمة والذهول، بعد معرفتهم بحالته بعد وفاته.

وكان الشاب في الفترة الأخيرة استأجر محطة للحاصلات الزراعية في (دلتا النيل/شمال)، وكان يعمل في تجارة البصل، وأثناء متابعته لعمله، تعرض للدغة من دبور نحل، ما أدى إلى دخوله في حالة إعياء وإغماء.

وجرى نقله إلى أحد المستشفيات الخاصة، ولكن لم تفلح محاولات الأطباء، في إنقاذه.

وتداول رواد التواصل الاجتماعي بالغربية، صور الشاب المتوفي، وسط حالة من الحزن، خيمت على شباب مدينته، بعد علمهم بخبر وفاته.

فيما كشف وكيل وزارة الصحة في الغربية "عبدالناصر حميدة"، أن الشاب وصل إلى المستشفى مصابا بما يعرف بـ"صدمة تحسسية حادة"، نتيجة تعرضه للسعة نحل، ما أدى لتوقف القلب.

وذكر أن الأطباء قاموا بإنعاش قلبي رئوي له، مستخدمين جهاز الصدمات الكهربائية، إلا أن القلب لم يتجاوب، نظرا لمعاناته من "حساسية زائدة"، ما يعد من الحالات النادرة جداً.

وأشار إلى أنه توفي بالمستشفى متأثرا بذلك، وقد تم إخطار النيابة التي تولت التحقيق .

المصدر | الخليج الجديد