كشف التليفزيون الرسمي الإيراني، الثلاثاء، عن هوية فرنسيين اثنين، اعتقلتهما طهران لمشاركتهما في احتجاج ضد الحكومة.

وحدد التليفزيون في تقرير له المعتقلين بأنهما، "سيسيل كولر" ( 37 عاما)، و"تشاك باريس" (69 عاما)، وقال إنهما لم يكونا في زيارة سياحية لإيران. وقالت فرنسا إن مسؤولة في نقابة المعلمين وشريكها يقضيان عطلة في إيران.

والأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية فقط أنها اعتقلت أوروبيين اثنين.

وبث التليفزيون الرسمي لقطات لوصول الاثنين، قائلا إنهما قدما من تركيا إلى طهران يوم 28 أبريل/نيسان الماضي.

كما بثت لقطات لاجتماعهما بمعلمين إيرانيين وناشطين آخرين، إضافة إلى مشاركتهما في احتجاج.

كما بثت أيضا مقطعا مسجلا مصورا يزعم أنه يظهر اعتقالهما، ثم مقطع آخر وهما في طريقهما إلى مطار طهران لمغادرة البلاد يوم 7 مايو/أيار الجاري. وذكر التقرير أنهما كانا "ينظمان احتجاجا" لإثارة "اضطرابات" في إيران.

واندلعت إضرابات للمعلمين خلال الأسابيع الماضية في أنحاء أيران، لتحسين الأجور وظروف العمل. كما شهدت مدن إيرانية مختلفة هذا الأسبوع احتجاجات شعبية رفضا لقرار الحكومة رفع أسعار مواد غذائية أساسية.

والخميس، نددت فرنسا بالاعتقال الذي وصفته بأنه "لا أساس له" وطالبت بالإفراج الفوري عنهما.

وأعلنت الخارجية الفرنسية أن سفيرها في طهران سعى للحصول على وصول قنصلي للزوجين، وأن القائم بالأعمال في السفارة الإيرانية لدى باريس تم استدعاؤه للحصول على تفسير وإيضاح.

وتحتجز إيران العديد من مزدوجي الجنسية. وتوجه أحيانا إليهم تهمة التجسس. وفي السنوات الأخيرة، أجرت طهران عمليات تبادل لسجناء مع دول أجنبية.

وفي يناير/كانون الثاني، حكمت إيران على مواطن فرنسي آخر، هو "بنجامين بريير"، بالسجن لأكثر من 8 سنوات بتهمة التجسس، لتصويره "مناطق محظورة" بطائرة مسيرة عام 2020 خلال ما قالت إنها كانت زيارة سياحية إلى شمال البلاد.

وزعم محامي "بريير" أن موكله استخدم "كورقة مساومة" في المفاوضات الدبلوماسية التي كانت جارية حينها بين إيران وقوى غربية بشأن اتفاق طهران النووي المتداعي.

وفي الشهر  ذاته، أمرت محكمة إيرانية بإعادة سجن الأكاديمية الفرنسية الإيرانية، "فريبا عادلخاه" التي ألقي القبض عليها عام 2019، وسمح لها بقضاء جزء من عقوبة بالسجن لمدة 5 سنوات قيد الإقامة الجبرية. ووجهت لها اتهامات "بالدعاية ضد النظام السياسي للجمهورية الإسلامية" و"التآمر لتقويض الأمن القومي".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات