الأربعاء 18 مايو 2022 03:39 م

أفادت وكالة الأنباء الألمانية، بأنها علمت الأربعاء، من مصادر داخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن تركيا عرقلت بدء محادثات الانضمام مع فنلندا والسويد.

وأوضحت المصادر أن مجلس الناتو لم يتمكن قبل ظهر الأربعاء، من اتخاذ القرار اللازم لبدء عملية الانضمام كما كان مخططا له.

وتقدمت السويد وفنلندا، رسميا بطلبين للانضمام إلى الحلف الأطلسي، صباح الأربعاء، وكان من المقرر بالأساس أن يقوم مجلس الناتو بعد ذلك بإصدار قرار ببدء محادثات الانضمام.

وأفادت المصادر بأن تركيا أبدت مخاوف أمنية خلال الجلسة وأعلنت أنها لا تستطيع الموافقة على هذه الخطوة في الوقت الحالي.

من جانبه، رفض متحدث باسم الناتو التعليق على المحادثات داخل مجلس الحلف واكتفى بالتأكيد على أن الأمين العام للحلف "ينس ستولتنبرج" عازم على التوصل إلى حل سريع بالنسبة لفنلندا والسويد، وقال إن "كلا البلدين أقرب شركائنا وانضمامها إلى الناتو سيعزز الأمن الأوروأطلسي".

وكانت السويد وفنلندا على الحياد طوال الحرب الباردة، ويعد قرارهما الانضمام إلى حلف الأطلسي أحد أهم التغييرات في الهيكل الأمني ​​لأوروبا على مدى عقود، مما يعكس تحولا كبيرا في الرأي العام في منطقة الشمال الأوروبي منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط.

وتتطلب الموافقة على الطلب إجماع الأعضاء الثلاثين الحاليين.

ويقول دبلوماسيون، إن تصديق جميع برلمانات الدول الأعضاء، قد يستغرق ما يصل إلى عام.

وسبق للحلف، أن أكد أن البلدين سيكونان "موضع ترحيب"، لكن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، أثار شكوكاً حول هذا الأمر، وعبر عن رفضه منح عضوية الحلف لهذين البلدين، مشدداً على أنهما "مأوى لإرهابيي حزب العمال الكردستاني"، الذي تصنفه تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة "منظمة إرهابية".

المصدر | الخليج الجديد + وكالة الأنباء الألمانية