الخميس 19 مايو 2022 04:53 ص

كشف وزير خارجية النظام السوري "فيصل المقداد"، أن هناك تواصلا مع معظم الدول العربية باستثناء قطر، لافتا إلى أن الولايات المتحدة تحاول عرقلة ذلك بالضغط على الدول التي تتواصل مع دمشق.

وشدد الوزير السوري، على أن التفتت العربي لا يخدم لا حاضر ولا مستقبل الدول العربية، مشيرا إلى أنه لا يوجد تناقض بين علاقة دمشق مع الدول العربية وعلاقتها مع إيران.

وشجع "المقداد"، كل الدول العربية على بناء علاقات متوازنة وإيجابية مع إيران.

وصرح "المقداد"، في مقابلة مع قناة "السورية" (رسمية)، بأن الوجود الأمريكي غير الشرعي في الجزيرة السورية إلى زوال والمناطق المحتلة ستعود لسلطة الدولة السورية.

وقال الدبلوماسي السوري: "على ميليشيا قسد الانفصالية الإدراك أن المحتل الأمريكي سيرحل عن أرضنا وسيتخلى عنهم".

وأكد "المقداد"، أن أولويات السياسة السورية ثابتة وعندما فشل أعداء سوريا في النيل منها وحرفها عن مواقفها المبدئية لجأوا إلى الحرب الإرهابية عليها.

وأضاف أن العمل على تحرير الجولان السوري المحتل في مقدمة أولويات سياسة البلاد.

وأوضح "المقداد"، أن تصريحات رئيس الدبلوماسية الأوروبية "جوزيب بوريل"، تشير إلى أنه لم يفهم القرار 2254 وهذا القرار لا يمكن تطبيقه وهم يريدون المزيد من الهيمنة في المنطقة.

وعلّقت الجامعة العربية عضوية سوريا في أكتوبر/تشرين الأول 2011، بعدما استخدم النظام العنف الدموي في مواجهة الاحتجاجات المناهضة له.

وخلال الأعوام الماضية، أعادت دول خليجية فتح سفاراتها، وأجرى مسؤولوها زيارات إلى دمشق في الآونة الأخيرة، في إشارة إلى انفتاحها على تطوير العلاقات مع سوريا.

ومر ما يقرب من 12 عامًا على اندلاع الاحتجاجات والأزمة في سوريا، حيث راح ضحيتها مئات الآلاف من السوريين على الأقل، إضافة إلى ملايين النازحين واللاجئين، حسب تقارير الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد