السبت 21 مايو 2022 09:14 م

يحاول الجيش الروسي، تعويض انتكاساته في أوكرانيا، وإنعاش هجومه المتعثر من خلال اعتماد تكتيكات جديدة مع تلاشي احتمالات النصر.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن موسكو بدأت بإقالة قادة عسكريين كبار، وتقسيم الوحدات القتالية إلى تشكيلات أصغر ومضاعفة اعتمادها على نيران المدفعية وغيرها من الأسلحة بعيدة المدى.

وأَضافت الصحيفة أن هذا التحول يأتي بعد ما يقرب من ثلاثة أشهر من توقعات المسؤولين الروس والغربيين على حد سواء أن تحقق موسكو انتصارا سريعا وحاسما في أوكرانيا.

لكن بعد مقتل الآلاف من الجنود الروس وسيل من الإخفاقات، منذ بدء الغزو في 24 فبراير/شباط، اضطر الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، إلى تضييق نطاق أهدافه في أوكرانيا، والتركيز على شرق البلاد فقط.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التقييم حظي بموافقة مجموعة من المراقبين، بمن فيهم مسؤولو استخبارات غربيون ومحللون مستقلون تابعوا الحرب عن كثب.

ونقلت عن مدير جهاز المخابرات الإستوني "مايك ماران"، القول إن "روسيا تخسر في أوكرانيا عسكريا وسياسيا وأخلاقيا".

مع استمرار الحرب وعدم تحقيق روسيا لمكاسب حقيقية في ساحة المعركة، وفقا لآخر تقييم للبنتاجون، تمت إقالة العديد من القادة رفيعي المستوى في الجيش الروسي.

من بين هؤلاء القادة، اللفتنانت جنرال "سيرخي كيسيل"، الذي ترأس الجهود الفاشلة للجيش الروسي للاستيلاء على مدينة خاركيف، ونائب الأدميرال "إيغور أوسيبوف" الذي كان مسؤولا عن أسطول البحر الأسود، عندما غرقت البارجة موسكفا، وفقا لوزارة الدفاع البريطانية.

وأكد مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن أحدث تقييمات الاستخبارات الأمريكية للحرب، تبين أن "القادة الروس على مختلف المستويات قد تم إعفاؤهم من واجباتهم".

وأضاف أن مسؤولي البنتاجون يريدون أن يكونوا حذرين في وضع توقعات بشأن المرحلة التالية من الحرب، لكنهم متفائلون، لأن الوحدات الأوكرانية لم تتعرض لانتكاسات معنوية كتلك التي عانى منها الروس.

وأظهرت تقييمات استخبارية أميركية أنه على الرغم من نشر موسكو أكثر من 100 كتيبة تكتيكية في أوكرانيا، يتراوح عدد كل منها بين 500 و800 فرد، إلا أنها لم تحرز تقدما يذكر في دونباس.

وهناك أدلة أيضا على أن الجيش الروسي قسم بعض الوحدات، وأرسل فرق قتالية أصغر إلى القرى والضواحي هناك.

وذكرت وزارة الدفاع الأمريكية أن روسيا استولت على بضعة كيلومترات فقط يوميا في دونباس في الأسابيع الأخيرة.

وبهذا المعدل، يتوقع مراقبون أن الهجوم على شرق أوكرانيا يمكن أن يستمر لمدة عام، حتى مع استمرار تزايد اعداد القتلى العسكريين الروس.

وقال المحلل العسكري الأمريكي "سكوت بوسطن"، إنه "يبدو أن هناك مشكلات معنوية هائلة داخل الجيش الروسي، مما يقوض أهداف موسكو".

وأضاف "بوسطن"، أن القادة الروس قد يدركون أن حملتهم العسكرية تتعثر، لكنهم ما زالوا مترددين في الاعتراف بخسارة الحرب.

المصدر | وكالات