الثلاثاء 24 مايو 2022 12:03 م

بدأ وزير الخارجية التركي "جاويش أوغلو"، الثلاثاء، زيارة تستمر يومين إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، هي الأولى لمسؤول تركي كبير منذ أكثر من 10 أعوام.

وقبل مغادرته، قال "جاويش أوغلو" في تصريحات صحفية إن "عملية التطبيع مع إسرائيل بدأت، وسنتباحث حول تعيين السفراء بشكل متبادل".

ووصل "جاويش أوغلو"، الثلاثاء، لمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية. وبدأ الوزير التركي زيارته، بلقاء نظيره الفلسطيني، "رياض المالكي"، في مقر وزارة الخارجية الفلسطينية.

وسيعقد الوزيران مؤتمرا صحفيا عقب اللقاء، بحسب ما أعلنته وزارة الخارجية الفلسطينية.

ويترأس وزير الخارجية التركي اللجنة الوزارية الفلسطينية التركية المشتركة، والتي تضم مسؤولين من وزارات ومؤسسات حكومية.

وعلى جدول الوزير التركي، لقاء الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، في مقر الرئاسة الفلسطينية "المقاطعة".

ومن المتوقع أن يزور "جاويش أوغلو" المسجد الأقصى خلال زيارته.

كما يلتقي، الأربعاء، وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد" ووزير السياحة "يوئيل رازفوزوف".

وتسعى إسرائيل وتركيا إلى إصلاح العلاقات المتوترة منذ وقت طويل بينهما، وبرزت الطاقة كمجال مهم للتعاون المحتمل.

وفي مارس/آذار الماضي، زار الرئيس الإسرائيلي "إسحق هرتسوج" تركيا، معلنا عن تقارب جديد بين أنقرة وتل أبيب، وهي الزيارة التي قال عنها الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أنها تفتح فصلا جديدا بالعلاقة.

وأسفرت الخطوات الفعالة التي اتخذتها تركيا لتحسين علاقاتها مع إسرائيل إلى تسريع التجارة بين البلدين، وأصبحت إسرائيل واحدة من الأسواق التي حطمت فيها تركيا رقما قياسيا في التصدير.

وإلى جانب خطوات التطبيع، حققت تركيا أعلى نسبة صادرات إلى إسرائيل خلال الربع الأول من العام الجاري، بقيمة 1.8 مليار دولار.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات