الجمعة 27 مايو 2022 02:00 ص

اختتمت، الخميس، فعاليات النسخة الرابعة عشرة للمعرض الدولي للأمن الداخلي والدفاع المدني "ميليبول قطر- 2022"، الذي أقيم في العاصمة القطرية الدوحة.

وأعلنت اللجنة المنظمة لمعرض الأمن الداخلي والدفاع المدني "ميليبول قطر 2022"، توقيع صفقات خلال المعرض بقيمة إجمالية بلغت 162.6 مليون دولار.

وقال رئيس لجنة "مليبيول قطر" اللواء "ناصر آل ثاني"، في مؤتمر صحفي ختامي للمعرض، إن هذه النسخة حققت نجاحا كبيرا وسجلت العديد من الأرقام القياسية، حيث بلغ إجمالي قيمة الصفقات التي جرى توقيعها خلالها 592 مليون ريال قطري (ما يساوى نحو 162.6 مليون دولار).

وأضاف رئيس اللجنة، أن وزارة الداخلية وقوة الأمن الداخلي ولجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم لكرة القدم "فيفا قطر 2022" أبرمت مجموعة من الصفقات مع شركات أجنبية ومحلية خلال أيام المعرض الثلاثة شملت سياسة أمن المعلومات المتعلقة بأنظمة المونديال وتصميم وتوريد وتركيب غرف البيانات.

كما شملت الصفقات توريد أجهزة أمنية لتتبع المركبات وشراء مركبات بأحجام مختلفة وتوريد أجهزة رادارات متحركة وتصميم وتوريد وتركيب وتحديث تطبيقات على الخوادم الرئيسة وتوريد زوارق سريعة للإدارة العامة لأمن السواحل والحدود وصيانة أجهزة الأشعة على المنافذ.

وأكد أن قطر استفادت من هذا الحدث الأمني في تأمين بطولة كأس العالم التي تستضيفها البلاد هذا العام، حيث تم التسويق للشركات الأمنية لعرض منتجاتها للاستفادة منها في البطولة واستجابة الكثير منها وشاركت في هذه النسخة.

وشدد على أن الأمن السيبراني وتأمين الفعاليات الكبرى أصبح أمرا في غاية الأهمية للكثير من الدول، وأن بلاده حريصة على مواكبة التطور الحاصل في هذا الجانب وهي تسير على الطريق الصحيح.

وذكر أن المعرض شارك به 389 وفدا رسميا من الوزراء وقادة الشرطة في عدد من الدول ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة وممثلي الشركات العارضة، واستقطب 222 جهة عارضة من 22 دولة من مختلف قارات العالم، فيما زاره إجمالا أكثر من 11 ألفا و500 زائر.

وأفاد بأن العديد من الشركات العارضة أبدت رغبتها بالمشاركة في النسخة المقبلة والتي تحدد لها أيام 29 إلى 31 أكتوبر/تشرين الأول 2024، مشيرا إلى أنه جار التواصل مع هذه الشركات ومعظمها متخصص في مجال الأمن الإلكتروني، لتوقيع عقود المشاركة.

بدوره، نوه مدير فعاليات "ميليبول" الدولية "فرانسوا جولييه"، بأهمية هذا الحدث الأمني في المنطقة في جمع اللاعبين الرئيسيين في صناعات الأمن الداخلي والدفاع المدني، وكونه منصة تخلق روابط مثمرة بينهم.

وأضاف "جولييه"، أن نسخة هذا العام تميزت باشتمالها على معدات الأمن والدفاع المدني وتكنولوجيا مكافحة الطائرات بدون طيار ومكافحة الحرائق إضافة إلى قطاعات الحلول التقنية والإدارة الآمنة للفعاليات الكبرى ومكافحة الجريمة السيبرانية العابرة للحدود والآخذة في التطور والانتشار ومواجهة الأجيال الجديدة من التهديدات.

وحسب المنظمين، يتيح "ميليبول قطر"، الذي ينظم كل عامين، للشركات عرض أحدث ابتكاراتها في مختلف القطاعات الأمنية والدفاع المدني والحلول والمعدات الدفاعية وأمن وتقنية الاتصالات والإنقاذ والمنتجات الخاصة بإنفاذ القانون وبرمجيات الاتصالات وغيرها.

ويشكل المعرض مع "ميليبول باريس" شراكة دولية رائدة ويعتبر من المعارض المتخصصة في تقديم خدمات وتقنيات وابتكارات القطاع الأمني، طبقا للمصدر نفسه.

المصدر | الخليج الجديد