السبت 28 مايو 2022 01:56 م

وقع الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"، السبت، قانونا يلغي الحد الأقصى لسن التحاق الروس والأجانب بالجيش كمتعاقدين؛ ما يسمح بزيادة تعداد جيش بلاده.

أفادت بذلك وكالة الأنباء الروسية الحكومية "تاس"، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وكان مجلس الدوما الروسي (البرلمان) أقر هذا القانون، الأربعاء الماضي.

وينص القانون على أن هناك حاجة لـ"المتخصصين الأكثر احترافية"، الذين تبلغ أعمارهم عادة 40 عاما أو أكثر لتشغيل الأسلحة الدقيقة.

وقال رئيس لجنة الدفاع بمجلس الدوما "أندريه كارتابولوف" إن هذا الإجراء سيجعل من الأسهل توظيف أشخاص لديهم "تخصصات حسب الطلب".

وأشار وصف القانون على موقع البرلمان على الإنترنت إلى أن المجندين الأكبر سنا يمكن أن يكونوا مناسبين لتشغيل أسلحة دقيقة أو العمل بوظائف هندسية أو طبية.

وقبل إقرار هذا القانون، كان بإمكان الروس الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 40 عاما والأجانب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عاما، الانخراط بصفوف الجيش.

وتأتي التغييرات في القانون وسط خسائر فادحة في صفوف الروس في أوكرانيا؛ حيث تشن موسكو ما تسميه "عملية عسكرية خاصة" منذ 24 فبراير/شباط الماضي.

وأثبتت الحرب التي شنتها روسيا على جارتها  أوكرانيا أنها أكثر صعوبة مما توقعه الكثيرون؛ ما عزز التكهنات بأن موسكو قد تفرض تجنيدا أوسع نطاقا.

المصدر | الخليج الجديد