فاز رئيس الوزراء "بوريس جونسون"، الإثنين، في تصويت حجب الثقة بعدد 211 صوتا لنواب حزب المحافظين الحاكم مقابل 148 صوتا.

وبهذه النتيجة، سيبقى "جونسون" في منصبه كرئيس للوزراء، ولن يواجه تحديا آخر لحجب الثقة لمدة عام، بموجب قواعد الحزب الحالية.

وأعلن "جراهام برادي"، رئيس لجنة "1922"، عن النتيجة قائلاً: "أستطيع أن أعلن أن الحزب البرلماني يثق برئيس الوزراء"، وفقا لشبكة "بي بي سي" البريطانية.

وحصل "جونسون" على 58.8% من أصوات نواب حزب المحافظين، فيما عارضه 41.2%.

وقال وزير التعليم "ناظم الزهاوي"، على "تويتر"، إن رئيس الوزراء فاز "بشكل رائع". وأضاف: "آمل أن نتمكن من رسم خط تحت هذه المسألة".

من جانبه، علق زعيم حزب العمال (المعارض)، "كير ستارمر"، على النتيجة قائلا إن حزب المحافظين "المنقسم" يدعم "جونسون" بعد أن نجا رئيس الوزراء من تصويت حجب الثقة.

وغرد "ستارمر": "الخيار أصبح أوضح من أي وقت مضى، المحافظون المنقسمون يدعمون بوريس جونسون بدون خطة لمعالجة القضايا التي يواجهونها".

وتعد هذه النتيجة أقل من 63% التي حصلت عليها رئيسة الوزراء البريطانية السابقة "تيريزا ماي"، خلال تصويت حجب الثقة عنها عام 2018.

ويتعرض "جونسون"، الذي تم تعيينه رئيسا للوزراء في 2019، لضغوط متزايدة، حيث لم ينجح في تجاوز تقرير وثق الحفلات المليئة بالمشروبات الكحولية والتي شارك فيها كبار رجال السلطة عندما كانت بريطانيا تخضع لإغلاق صارم من أجل التصدي لجائحة كورونا، وهو ما يعرف بفضيحة "بارتي غيت".

المصدر | الأناضول