الأربعاء 8 يونيو 2022 07:26 م

 تواجه الجهود التركية لتخفيف أزمة الغذاء العالمية، من خلال التفاوض على ممر آمن للحبوب العالقة في موانئ البحر الأسود، صعوبات جمة، إذ قالت أوكرانيا إن روسيا تفرض شروطا غير منطقية وقال الكرملين إن استئناف عمليات الشحن يتوقف على إنهاء العقوبات.

وقال وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، وهو يقف إلى جانب نظيره الروسي "سيرجي لافروف"، إن المحادثات في أنقرة يوم الأربعاء كانت مثمرة وإن استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية عبر ممر بحري أمر منطقي.

وقال "لافروف" إن العبء يقع على أوكرانيا لإزالة الألغام من موانئها كشرط مسبق للشحن الآمن.

وقال "ديمتري بيسكوف" المتحدث باسم الكرملين للصحفيين إن من الممكن تسليم الحبوب الروسية للأسواق الدولية في حالة رفع العقوبات فقط. وأضاف"لا توجد حتى الآن محادثات موضوعية حول ذلك".

تعمل الأمم المتحدة على خطط مع كييف وموسكو لاستئناف تصدير الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود، مع احتمال قيام تركيا بتوفير مرافقين بحريين لضمان المرور الآمن. ووصفت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي المحادثات مع روسيا حول صادرات الحبوب بأنها بناءة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الاربعاء إن كبار مسؤولي الأمم المتحدة أجروا محادثات مع أنقرة وبروكسل وكييف وموسكو وواشنطن في الأيام العشرة الماضية، لكنه لا يريد “تعريض فرص النجاح للخطر” بإعلان مزيد من التفاصيل.

وأضاف "جوتيريش" للصحفيين "هذه واحدة من تلك اللحظات التي تكون فيها الدبلوماسية الصامتة ضرورية إذا كان من المحتمل أن تتوقف عليها رفاهة ملايين الناس حول العالم".

قوة غير كافية

من بين التحديات العديدة، قال سفير أوكرانيا لدى تركيا يوم الأربعاء إن روسيا تقدم مقترحات غير منطقية مثل فحص السفن.

كما شكك مسؤول أوكراني في قدرة تركيا على توفير ممر آمن للحبوب الأوكرانية.

وقال "سيرهي إيفاشتشينكو" مدير نقابة تجار الحبوب الأوكرانية في مؤتمر عبر الإنترنت يوم الأربعاء "تركيا قوة غير كافية للقيام بدور الضامن في البحر الأسود لضمان سلامة الشحنات".

وأضاف أن الأمر ربما يستغرق بين شهرين وثلاثة أشهر على الأقل لإزالة الألغام من الموانئ الأوكرانية، وأنه ينبغي إشراك القوات البحرية التركية والرومانية.

المصدر | رويترز