قتل عضوان في الوحدة الجو-فضائيّة التابعة للحرس الثوري الإيراني، في حادثين منفصلين أثناء قيامهما "بمهمة" في وسط البلاد، كما ذكرت وسائل الإعلام المحلية الإثنين.

وأفادت وكالة "فارس" للأنباء نقلا عن بيان صادر عن الحرس الثوري أن "علي كماني" العضو في الوحدة الجو-فضائية مات "شهيدا خلال مهمة في مدينة خمين" في محافظة مركزي في وسط البلاد.

وفي حادث آخر وقع الأحد، في محافظة سمنان في شرق طهران، قتل "محمد عبدوس"، وهو عضو آخر في الوحدة الجو-فضائيّة التابعة للحرس الثوري الإيراني يبلغ 33 عاما/ أثناء أدائه "مهمة" بحسب وكالة "فارس".

ولم تقدم وكالة الأنباء مزيدا من التفاصيل كما لم تحدد الظروف المحيطة بمقتلين الرجلين.

وقبل أسبوعين، أعلنت وكالة "تسنيم" أن ضابطا في فيلق القدس الموكل العمليات الخارجية في الحرس، العقيد "علي اسماعيل زاده" قضى بعد سقوطه من شرفة منزله التي لم تكن تتوافر فيها الحماية الكافية.

وفي 22 مايو/أيار الماضي، قتل العقيد في الحرس الثوري "صياد خدائي" جراء إطلاق نار عليه قرب منزله في شرق طهران.

وأفاد التلفزيون الرسمي الإيراني أن "خدائي" كان من كوادر "فيلق القدس"، و"معروفا" في سوريا؛ حيث تؤكد طهران وجود "مستشارين عسكريين" في مهمات دعم لقوات نظام "بشار الأسد".

واتهم قائد الحرس الثوري اللواء "حسين سلامي"، "صهاينة" بالوقوف خلف اغتيال "خدائي"، وذلك بعد أيام من نشر صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تقريرا تشير فيه اإلى أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأنها هي من نفّذت العملية.

والحرس الثوري مدرج على القائمة السوداء الأمريكية لـ"المنظمات الإرهابية الأجنبية".

المصدر | فرانس برس