الأربعاء 15 يونيو 2022 05:37 ص

أعربت 8 دول أعضاء في مجلس الأمن الدولي، مساء الثلاثاء، عن قلقها بشأن "الأثر الإنساني الخطير" لإغلاق الطرق المستمر حول مدينة تعز جنوب غربي اليمن.

ودعت الدول الثماني جماعة الحوثي، إلى "التصرف بمرونة وفتح الطرق الرئيسية على الفور".

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره ممثلو دول ألبانيا والبرازيل وأيرلندا وكينيا والمكسيك والنرويج والإمارات وبريطانيا.

وذكر البيان: "نرحب بالهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة والتي دخلت حيز التنفيذ في 2 أبريل/نيسان الماضي، وتمديدها في 2 يونيو/ حزيران الجاري".

وأضاف: "ندرك أن الهدنة قد خففت بعض المعاناة الإنسانية التي يواجهها العديد من النساء والفتيات في اليمن، من خلال تحسين حرية حركة الأشخاص والبضائع، وتقليل الخسائر في صفوف المدنيين".

واستدرك: "لكننا نعرب عن القلق بشأن الأثر الإنساني الخطير لإغلاق الطرق المستمر حول تعز، وندعو الحوثيين إلى التصرف بمرونة في المفاوضات وفتح الطرق الرئيسية على الفور".

كما أعرب البيان عن "قلق الدول الثماني بشأن وضع النساء والفتيات في اليمن، اللائي تضررن بشكل غير متناسب من أكثر من 7 سنوات من الصراع، ما أدى إلى تفاقم عدم المساواة التي تواجهها النساء والفتيات في البلاد".

وزاد: "نشعر بقلق بالغ إزاء تقلص المساحة المتاحة للمجتمع المدني في اليمن، حيث غالبا ما تكون الناشطات اليمنيات والصحفيات والمحاميات والمدافعات عن حقوق الإنسان وبناة السلام أهدافًا للاعتقالات التعسفية والمضايقات أو الانتقام، لا سيما من قبل الحوثيين".

وحث البيان "جميع أطراف النزاع على تبني التزامات لمنع العنف الجنسي المرتبط بالنزاع والتصدي له، ومحاسبة الجناة، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية وخدمات الدعم المناسبة للناجيات".

ومنذ أكثر من 7 سنوات يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر | الأناضول