الأربعاء 22 يونيو 2022 02:02 م

أكدت مصادر إعلامية تركية، توجه البلاد لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة، يتقدم فيه موعدها لمدة شهر واحد فقط.

وبحسب ما كشفت صحيفتا "حرييت" و"تركيا"، فإنه يجري النقاش بأن تجرى الانتخابات الرئاسية والعامة في 14 مايو/أيار المقبل، بدلا من 18 يونيو/حزيران.

وتأتي تلك الأنباء خلافا لما أعلنه الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، مؤخرا، بشأن عقدها في موعدها المحدد.

ووفق صحيفة "حرييت"، فإن هناك مقترحات تجري خلف الكواليس داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم بشأن موعد الانتخابات، نقلت إلى الرئيس التركي، وأن خيار التقديم يلقى زخما كبيرا.

وتطرقت الصحيفة إلى أسباب تقديم الانتخابات نحو خمسة أسابيع، مشيرة إلى أن أبرزها اختبارات الطلبة التي تستمر على فترات من بداية يونيو/حزيران حتى نهايته، والتي تعد مهمة للطلبة وعائلاتهم، بحسب ما نقل موقع "عربي 21".

كما أنه إذا عقدت جولة ثانية في الانتخابات الرئاسية، إن كانت مقررة في 18 يونيو/حزيران، فإنه وفقا للتقويم، فستجرى في 2 يوليو/تموز 2023، وهو تاريخ غير مفضل بسبب دخول المواطنين في العطلة الصيفية، وانشغال بعضهم بالأرياف، أو العودة إلى مسقط رأسهم، ما يؤثر على نسبة التصويت.

أما صحيفة "تركيا"، فقالت إن اختيار موعد 14 مايو/أيار له دلالات رمزية، حيث يتزامن مع الشعار الذي أطلقه أول زعيم سياسي منتخب ديمقراطيا في البلاد "عدنان مندرس" عندما استلم السلطة عام 1950، وهو: "يكفي فإن الكلمة للشعب".

وقبل نحو أسبوعين، أعلن "أردوغان" أنه مرشح "تحالف الشعب" للانتخابات الرئاسية القادمة في تركيا، مؤكدا أن "موعد الانتخابات في يونيو/ حزيران عام 2023".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات