الأربعاء 22 يونيو 2022 08:26 م

أجرت الجزائر والنيجر ونيجيريا محادثات هذا الأسبوع لإحياء مشروع مضى عليه عقود لنقل الغاز في خط أنابيب عبر الصحراء الأفريقية، وهي فرصة محتملة لأوروبا لتنويع مصادرها للغاز.

وقالت وزارة النفط النيجيرية في بيان يوم الأربعاء عقب اجتماع استمر يومين في العاصمة أبوجا إن الدول الثلاث أنشأت قوة مهام للمشروع وعينت كيانا لتحديث دراسة الجدوى.

وخط أنابيب الغاز العابر للصحراء هو مشروع تقدر قيمته بحوالي 13 مليار دولار قد يرسل ما يصل إلى 30 مليار متر مكعب سنويا من الإمدادات إلى أوروبا.

وجرى اقتراح الفكرة أولا قبل أكثر من 40 عاما ووًقعت اتفاقية بين الدول الثلاث في 2009، لكن التقدم تعثر.

ويأتي إحياء المشروع في وقت استراتيجي بينما يحاول الاتحاد الأوروبي إنهاء اعتماده على الغاز الروسي في أعقاب غزو روسيا لأوكرانيا ويسعى إلى مصادر بديلة.

وقال البيان "خط الأنابيب (TADAWUL:2360) سيسمح لأوروبا بتنويع مصادرها لإمدادات الغاز الطبيعي لكنه سيسمح أيضا لبضع دول أفريقية بالوصول إلى هذا المصدر العالي القيمة للطاقة."

وسيبدأ خط الأنابيب، الذي يبلغ طوله 4128 كيلومترا، في واري بنيجيريا وينتهي في حاسي الرمل في الجزائر حيث سيرتبط بخطوط أنابيب قائمة تذهب إلى أوروبا.

واتخذت نيجيريا أيضا خطوات هذا الشهر للسير قدما في خط أنابيب آخر طال انتظاره سيذهب عبر غرب أفريقيا والمغرب إلى أوروبا.

وقال بيان نيجيريا إن وزراء الطاقة للدول الثلاث سيجتمعون مجددا في العاصمة الجزائرية في نهاية يوليو تموز لإقرار مقترحات قوة المهام المنشأة حديثا.
 

المصدر | رويترز