الخميس 23 يونيو 2022 10:36 ص

أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي، الخميس، إقالة رئيس جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني، "حسين طيب"، في وقت تحدثت فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن تعرضه لمحاولة اغتيال، ووقوفه وراء استهداف إسرائيليين في تركيا.

وعيّن قائد الحرس الثوري "حسين سلامي"، اللواء "محمد كاظمي" رئيسا جديدا لمنظمة استخبارات الحرس الثوري الإيراني، بحسب بيان نقلته وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم الحرس، "رمضان شريف".

وفي وقت سابق الخميس، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، عن أن "طيب" أقيل من منصبه، وقالت القناة 13 الإسرائيلية، إنه يقف وراء محاولات استهداف سياح إسرائيليين في تركيا، وذلك استنادا إلى مسؤولين أمنيين إسرائيليين.

وأشارت إلى أن إقالته على ما يبدو تأتي على خلفية فشله بتحقيق ذلك، خصوصا بعد أن أعلنت تل أبيب إحباط تلك المحاولات بالتعاون مع السلطات التركية.

ووفق التقرير، فإن الرجل "معروف بشخصيته المتطرفة التي لا تفوت استخدام أية وسيلة، يحاول خلال الأيام الأخيرة استهداف إسرائيليين في تركيا، وهو يقوم بذلك من منطلق حملة جنونية للحفاظ على مكانته داخل المؤسسة الأمنية الايرانية".

ووفق ما نقلت شبكة "روسيا اليوم"، فإن وسائل التواصل الاجتماعي، تداولت تقارير عن نقل "طيب" إلى أحد مستشفيات العاصمة طهران، بعد تعرضه لمحاولة اغتيال.

ويأتي الحديث عن إقالة أو محاولة اغتيال "طيب"، بعد سلسلة اغتيالات نفذتها إسرائيل في إيران، كان أبرزها مقتل العقيد بالحرس الثوري "حسن صياد خدائي"، وهو أحد كوادر "فيلق القدس" الموكل بالعمليات الخارجية.

ومؤخرا، أعلنت الحكومة الإسرائيلية إحباط عدد من الهجمات على الأراضي التركية، واعتقال عدد من المتورطين فيها، مهددة إيران برد قوي.

المصدر | الخليج الجديد