الخميس 23 يونيو 2022 01:39 م

قالت الولايات المتحدة، الخميس، إنها تجري محادثات مع حلفائها، لاسيما دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة، بشأن التغلب على أزمة الغذاء العالمية التي نتجت عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وكشف مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الاقتصادية والتجارية "رامين تالوي"، أن المباحثات مع شركاء واشنطن في المنطقة، لاسيما السعودية والإمارات، تتضمن حلولا لمواجهة الاحتياجات الإنسانية الملحة وزيادة الطلب على الغذاء العالمي جراء الأزمة.

وفي إيجاز صحفي هاتفي، أضاف أن هناك تعاونا بين الدول من أجل العمل معا للتعامل مع التأثيرات الناجمة على انعدام الأمن الغذائي بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

وأكد حرص بلاده على تقديم المساعدات الإنسانية للدول المختلفة مثل اليمن، وسوريا، ولبنان، واللاجئين السوريين، خاصة في لبنان.

وبيّن أن واشنطن قدمت مساعدات للشرق الأوسط بقيمة 900 مليون دولار منذ فبراير/شباط الماضي، بينها، 70 مليون دولار لليمن، و450 مليون دولار لسوريا، وللاجئين السوريين في تركيا، و60 مليون دولار إلى لبنان تتضمن مساعدات إنسانية للاجئين السوريين هناك.

كما حمّل الدبلوماسي الأمريكي، روسيا، المسؤولية الكاملة عن أزمة الغذاء العالمي وارتفاع أسعار المواد الغذائية، والسماد، على مستوى العالم.

ولفت إلى أن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" يملك السلطة والقوة لوقف الحرب وبالتالي حل الأزمة المتفاقمة على مستوى العالم.

وتسهم روسيا وأوكرانيا بقرابة ثلث إمدادات القمح العالمية، في حين أن الأولى دولة رئيسية مصدرة للأسمدة، والثانية دولة رئيسية مصدرة للذرة وزيت دوار الشمس، وتعطلت إمداداتهما بعد بدء الغزو الروسي لجارتها في فبراير/شباط الماضي.

واتهمت أوكرانيا والدول الغربية روسيا باستخدام أزمة الأغذية التي تسبب فيها الغزوها كسلاح؛ مما تسبب في تصاعد أسعار الحبوب وزيوت الطعام والوقود والأسمدة.

المصدر | الخليج الجديد