الخميس 23 يونيو 2022 05:17 م

أرسلت دول خليجية مساعدات عاجلة إلى أفغانستان؛ لمواجهة تداعيات الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد، الأربعاء، وأودى بحياة أكثر من 1500 شخص وأسقط آلاف المصابين والمفقودين.

وقالت السفارة السعودية في كابل، الخميس، على حسابها بـ"تويتر: إن "مركز الملك سلمان للإغاثة أرسل مساعدات إغاثية عاجلة إلى متضرري الزلزال الذي وقع في محافظة بكتيكا جنوب شرق أفغانستان، بتوجيه من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز".

 

 

والأربعاء، ضرب ولاية باكتيكا شرقي أفغانستان، زلزال مدمر أسقط أكثر من 1500 قتيل، فيما بلغ عدد المصابين أكثر من 2000 مصاب.

وبلغت قوة الزلزال 6.1 درجات على مقياس ريختر، ووقع شرقي أفغانستان على بعد 46 كيلو مترا من ولاية خوست الواقعة على الحدود مع باكستان.

وفي وقت سابق الخميس، وصلت مساعدات قطرية إلى أفغانستان، وفق تصريحات للمتحدث باسم طالبان "ذبيح الله مجاهد".

وفي سياق متصل، قالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية "وام" إن "رئيس البلاد، الشيخ محمد بن زايد، أمر بتسيير جسر جوي يحمل سلالا غذائية متكاملة وإمدادات طبية أساسية إلى جانب فريق طبي ومستشفى ميداني".

وأضافت "وام"، أن المساعدات تأتي "للتخفيف من تداعيات الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب شرقي أفغانستان مؤخراً وخلف الآلاف من الضحايا والمصابين، وما نتج عنه من نقص في الاحتياجات من الغذاء والدواء لقطاع كبير من سكان منطقة الزلزال، خاصة من الأسر الأفغانية وكبار السن والأطفال والنساء".

 

 

ومن جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، "أنطونيو جوتيريش"، المجتمع الدولي إلى التضامن مع أفغانستان ودعم العائلات الأفغانية المتضررة في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب إقليمين في شرقي البلاد.

وأشار "جوتيريش"، في بيان صحفي، إلى أن "الأمم المتحدة في أفغانستان معبأة بالكامل، وفرقها موجودة بالفعل على الأرض لتقييم الاحتياجات وتقديم الدعم الأولي"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء القطرية "قنا".

وقال "جوتيريش" إنه يعول "على المجتمع الدولي للمساعدة في دعم مئات العائلات التي تضررت من هذه الكارثة".

وأوضح نائب الممثل الخاص والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية لأفغانستان، "رامز الأكبروف"، في مؤتمر صحفي عقده عبر تقنية الفيديو من أفغانستان، إنه لا يستطيع التكهن فيما يخص عدد الضحايا "لأن هناك تقديرات مختلفة".

وأوضح "الأكبروف" أن التقديرات الأولية تشير إلى أنه ستكون هناك "حاجة إلى 15 مليون دولار أمريكي على الفور للاستجابة للاحتياجات متعددة القطاعات".

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام أفغانية منازل تحولت إلى أنقاض وجثثا ملفوفة بأغطية على الأرض بعد الزلزال، وأظهرت الصور أن عددا غير معروف من الناس ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض وفي مناطق نائية.

وقال موظفو الصحة والإغاثة إن عمليات الإنقاذ معقدة؛ بسبب ظروف صعبة منها هطول الأمطار والانهيارات الأرضية ووجود العديد من القرى في مناطق تلال يتعذر الوصول إليها.

وتشكل جهود الإنقاذ اختبارا كبيرا لطالبان، التي سيطرت على السلطة في أغسطس/آب 2021، بعد حرب امتدت لعقدين، وحُرمت البلاد بعدها من الكثير من المساعدات الدولية بسبب العقوبات.

المصدر | الخليج الجديد