أعلنت السلطات التركية، الخميس، أنها تسلمت من الولايات المتحدة متهما يشتبه بوقوفه وراء هجوم وقع في بلدة الريحانية بولاية هطاي جنوبي البلاد قبل نحو 9 سنوات، وخلّف عشرات الضحايا.

وقالت وزارة الداخلية التركية في بيان أوردته وكالة "الأناضول"، إنها تمكنت من جلب المدعو "محمد غزر" الذي يُعتقد بأنه العقل المدبر لهجوم الريحانية عام 2013، من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضافت، أنه في ضوء اعترافات المدعو "يوسف نازك"، مخطط الهجوم نفسه، تبين أن الأخير تلقى التعليمات من "غزر".

وأوضح البيان أنه وبناء على ذلك، تم جلب "غزر" من الولايات المتحدة التي كان مسجوناً فيها بتهمة تجارة المخدرات.

وعقب جلبه من الولايات المتحدة بالتعاون مع وكالة الإنتربول الدولية، تم استلام "غزر" في مطار إسطنبول من قبل وحدات شعبة مكافحة الإرهاب لدى مديرية الأمن في العاصمة أنقرة.

يُذكر أن "غزر" المولود في أنطاكية عام 1967، كان ملاحق دولياً من تجارة المخدرات، وتركياً بتهم الانتماء إلى تنظيم إرهابي والانخراط في ممارسات تستهدف وحدة الدولة والبلاد.

وكان الانفجاران اللذان وقعا بقضاء الريحانية في ولاية هطاي، في 11 مايو/ أيار 2013، قد أوديا بحياة 53 شخصًا، وتسببا بجرح العشرات.

كما تسبب الانفجاران اللذان استهدفا مقر بلدية الريحانية ومبنى البريد بخسائر في 912 مبنى، و891 متجر، و148 مركبة.
 

المصدر | الأناضول