السبت 2 يوليو 2022 09:28 ص

كشفت مصادر مصرية، عن وجود مؤشرات لتأجيل الحوار الوطني، الذي دعا إليه الرئيس المصري "عبد الفتاح السيسي"، وكان مقررا بدء جلساته في الأسبوع الأول من الشهر الجاري.

وحسب ما نقلته وسائل إعلام عن مصادر بالأمانة العامة للحوار الوطني، فإنه تقرر تأجيل انطلاق الحوار إلى ما بعد عيد الأضحى على خلفية "الارتباك والتعثر والخلاف الذي يواجه إدارة الحوار".

وحسب ذات المصادر، فإن مجلس أمناء الحوار سيعقد أولى اجتماعاته الثلاثاء أو الأربعاء المُقبلين، من أجل تحديد جدول أعمال ومواعيد وأماكن الحوار.

بدوره، قال "علاء الخيام" رئيس حزب الدستور المصري والقيادي بالحركة المدنية الديموقراطية، في تصريحات صحفية، إنه لم يتم الإخطار بموعد بدء جلسات الحوار الذي كان من المفترض انطلاقه اليوم.

كما عبر "الخيام" عن خيبة أمله تجاه التطورات والإجراءات العامة المتعلقة بالحوار الوطني، وسوء التنظيم تجاه ذلك الحدث.

بدوره، قال "سمير مرقص"، عضو مجلس أمناء الحوار الوطني، إن اجتماعات الحوار الوطني ستبدأ بعد العيد.

وأشار "مرقص"، خلال برنامج "حديث القاهرة"، المذاع بفضائية "القاهرة والناس"، مساء الجمعة، إلى أن الحوار الوطني "محاولة لرسم خرائط جديدة لمصر".

وفي الثامن من يونيو/حزيران الماضي، أعلنت إدارة "الحوار الوطني" بمصر، تسمية نقيب الصحفيين "ضياء رشوان" منسقا عاما للحوار، وأن أول جلساتها ستنعقد في الأسبوع الأول من يوليو/تموز المقبل.

ومنذ نحو أكثر من شهرين، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إطلاق حوار بين كافة القوى السياسية "دون تمييز ولا استثناء"، وهو الإعلان الأول من نوعه منذ وصوله للسلطة صيف 2014.

ولقيت دعوة السيسي حينها ترحيبا من قطاعات عدة في المعارضة في الداخل، فيما شككت قطاعات عدة في مصداقيته وجدواه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات