الأحد 3 يوليو 2022 10:13 م

ألمحت النائبة في الحزب الجمهوري الأمريكي "ليز تشيني"، الأحد، إلى إمكانية منافسة الرئيس السابق "دونالد ترامب" في الترشح عن الجمهوريين بالانتخابات الرئاسية المقبلة للبلاد عام 2024.

وقالت "تشيني"، على شبكة "إيه بي سي": إن "أهم ما يجب القيام به هو حماية البلاد من دونالد ترامب"، معلنة أنها "(ستتخذ) قرارا بشأن انتخابات عام 2024 في وقت لاحق".

وتشارك تشيني في "لجنة 6 يناير" التي شكلها مجلس النواب والمكونة من 7 نواب، وتتولى التحقيق في اقتحام أنصار "ترامب" مبنى الكابيتول في السادس من يناير/ كانون الثاني 2021 أثناء التصديق على الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها منافسه، "جو بايدن".

وذكرت "تشيني"، أن "رجلا خطيرا مثل ترامب يجب ألا يقترب أبدا من المكتب البيضاوي"، مؤكدة أن الحزب الجمهوري "لا يمكن أن ينجو" من تنصيب جديد له.

وأضافت أن اللجنة قد تحيل "عدة توصيات" إلى وزارة العدل سعيا لتوجيه اتهامات جنائية للرئيس السابق.

وردا على سؤال عما إذا كانت جلسات استماع اللجنة قد أظهرت أن ترامب يجب أن يحاكم جنائيا، قالت "تشيني": "في النهاية، ستقرر وزارة العدل ذلك".

وتابعت، "سنتخذ قرارا كلجنة" حول ما إذا كان سيتم إجراء إحالة جنائية رسمية إلى وزارة العدل للتوصية بتوجيه اتهامات ضده.

وأفادت النائبة الجمهورية بأنه "لا يتعين على وزارة العدل انتظار اللجنة لإجراء إحالة جنائية (..) يمكن أن يكون هناك أكثر من إحالة جنائية".

ولم يتم توجيه تهم جنائية ضد رئيس أميركي حالي أو سابق.

وكانت المساعدة البارزة في الإدارة السابقة، "كاسيدي هاتشنسون"، قد أثارت ضجة واسعة الأسبوع الماضي، عندما صرحت أمام اللجنة بأن "ترامب" أراد أن يقود بنفسه السيارة الرئاسية بدلا من سائقها، في مسعى منه للانضمام إلى الحشود التي كانت المتجهة نحو مقر الكونغرس.

وفي 6 يناير 2021 اقتحم أنصار "ترامب"، مبنى الكونغرس عندما كان المشرعون مجتمعين للمصادقة على فوز "بايدن" بالانتخابات.

المصدر | الخليج الجديد