الاثنين 4 يوليو 2022 06:27 ص

تظاهر مئات الأشخاص في مدينة أكرون بولاية أوهايو في شمال الولايات المتحدة، الأحد، بعد بث مقطع فيديو يُظهر رجلا أسود يُقتل برصاص الشرطة، وقال محاميه إنه أصيب بستين طلقة.

وبينما دعت السلطات إلى التهدئة، سار حشد نحو دار بلدية المدينة، رافعا لافتات تُطالب بـ"العدالة لجايلاند".

وقُتل "جايلاند ووكر" (25 عاما) في 27 يونيو/حزيران أثناء هروبه من الشرطة إثر ارتكابه مخالفة مرورية. ويُظهر مقطع فيديو عنيف جدا نشرته الشرطة الأحد، الشاب وقد اخترق الرصاص جسده.

وكانت جمعيات مناهضة للعنصرية دعت إلى يوم رابع من التظاهرات، الأحد، في هذه المدينة التي تقطنها 190 ألف نسمة والقريبة من كليفلاند.

وظلت هذه المسيرات سلميّة، باستثناء بعض التوتر الذي سُجل عندما اقترب متظاهرون من طوق أمني وشتموا عناصر الشرطة.

وخشية حصول اضطرابات، نشرت السلطات معدات ثقيلة، مثل كاسحات الجليد، في محيط مركز الشرطة بهدف حمايته.

ووجّه عمدة وشرطة مدينة أكرون بولاية أوهايو الأمريكية، الأحد، دعوات إلى التهدئة بعد نشر مقطع فيديو يُظهر إقدام الشرطة على قتل الرجل الأسود الذي قال محاميه إنّه أصيب بـ60 طلقة.

وأثار مقتل الشاب الأمريكي من أصل أفريقي الذي أصيب بعشرات الرّصاصات التي أطلقتها الشرطة في أكرون بولاية أوهايو تظاهرات غاضبة في هذه المدينة القريبة من كليفلاند شماليّ الولايات المتحدة.

وقال عمدة المدينة "دان هوريجان" إن "كثيرين سيرغبون في التعبير عن سخطهم علنا، وأنا أؤيد تمامًا حق سكاننا في التجمّع السلمي".

وعبّر خلال مؤتمر صحفي عن حزنه الكبير، مضيفا: "لكني آمل في أن يكون الناس متفقين على أن العنف والدمار ليسا هما الحل".

من جهته، قال رئيس الشرطة "ستيف ميليت" إن تقرير الطبيب الشرعي سجل وجود 60 إصابة في جثة "ووكر".

وفي وقت سابق، قالت شرطة المدينة، في بيان، إنّ السائق الشابّ أطلق النار على عناصرها أثناء المطاردة.

وأضافت: "تصرفات المشتبه به دفعت العناصر إلى إدراك وجود تهديد مميت" و"أطلقوا النار من أسلحتهم فقتلوا المشتبه به" خلال فراره.

وذكرت الشرطة أنها عثرت على سلاح في السيارة التي تركها السائق الشاب.

وقد أوقف إداريا عناصر الشرطة المعنيون بمقتله، في انتظار انتهاء التحقيق القضائي.

كذلك، فتح تحقيق داخلي حسب ما أكدت الشرطة.

المصدر | الخليج الجديد + فرانس برس