الأربعاء 6 يوليو 2022 09:19 م

رحّبت الكويت والبحرين بتأكيد الأطراف اليمنية تثبيت الهدنة والتزامهم بوقف جميع العمليات خلال عيد الأضحى المبارك، معربة عن أملها في أن يسهم ذلك إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 7 سنوات.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت الأمم المتحدة، أن اللجان العسكرية الممثلة للأطراف اليمنية في مشاورات العاصمة الأردنية عمّان وافقت على تثبيت الهدنة الحالية وتجديد التزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية خلال أيام عيد الأضحى.

وبهذا الصدد، أشادت وزارة الخارجية الكويتية بالجهود التي بذلها المبعوث الأممي لليمن "هانس غروندبرغ" في تعزيز الالتزام بالهدنة.

وأعربت في بيان عن أملها في أن يسهم تمديد الهدنة في التوصل إلى الحل السياسي الشامل للأزمة اليمنية وفق المرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216) وبما يحفظ أمن واستقرار اليمن ووحدة أراضيه ويحقق تطلعات شعبه.

من جانبها أعربت وزارة الخارجية البحرينية عن ترحيب المنامة بالاتفاق، مشيدة بجهود المبعوث الأممي.

وأعربت الوزارة في بيان عن أملها في أن يسهم نجاح الهدنة الإنسانية في إنهاء الحرب ودعم جهود التوصل إلى حل سياسي شامل ومستدام للأزمة اليمنية وفق المرجعيات الثلاث وبما يلبي تطلعات الشعب اليمني في الوحدة والاستقرار.

ودعت إلى فتح طرق محافظة تعز جنوب غربي اليمن، لتسهيل تنقل المدنيين.

وكان المبعوث الأممي لليمن أعلن، مطلع يونيو/ حزيران المنصرم، تمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن حتى أغسطس/ آب المقبل.

وجرى التوافق على هذه الهدنة مطلع أبريل/ نيسان الماضي، وكان مقرراً أن تمتد لشهرين قبل أن يتم تمديدها حتى أغسطس على أمل التوصل لبدء حوار سياسي ينهي الحرب المستمرة منذ نحو 7 سنوات.

وتحتضن العاصمة الأردنية عمّان مشاورات بين الحوثيين والحكومة الشرعية لتثبيت الهدنة وفتح الطرق والمعابر المغلقة لتسهيل حركة التنقل.

المصدر | الخليج الجديد