الأحد 31 يوليو 2022 08:48 ص

أعلن مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، أنه تسلم من المبعوث الأممي "هانس جروندبرج"، إطارا لتمديد الهدنة في البلاد، قبيل ساعات من انتهائها.

جاء ذلك في اجتماع لمجلس القيادة، السبت، بالعاصمة المؤقتة عدن (جنوبي البلاد)، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

واطلع المجلس "من وزير الخارجية أحمد بن مبارك، على رسالة مقدمة من المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس جروندبرج، حول الهدنة والإطار المقترح لتمديدها".

وأضافت الوكالة: "تسلم الإطار يأتي في ظل تعنت المليشيات الحوثية عن الوفاء بالتزاماتها بموجب إعلان الهدنة، وخروقاتها، وانتهاكاتها المستمرة في مختلف الجبهات"، دون ذكر تفاصيل عن الإطار الأممي.

وخلال الأيام الماضية، برزت دعوات دولية واسعة للأطراف اليمنية، لتمديد وتوسيع الهدنة في البلاد التي تنتهي فترتها في 2 أغسطس/آب.

وفي سياق آخر، قال وزير الإعلام اليمني "معمر الإرياني"، الأحد، في بيان إن "صاروخا باليستيا انفجر أثناء تجميعه في ورشة لتجميع الصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة بالقرب من مطار صنعاء الدولي".

وأضاف أن "الانفجار أسفر عن مصرع 5 مهندسين تابعين لجماعة الحوثي بينهم أجانب (لم يحدد عددهم أو جنسياتهم) وإصابة مدنيين وتضرر منازلهم".

واعتبر "الإرياني"، هذه الحادثة "تأكيد على استغلال مليشيا الحوثي الهدنة لتكديس المزيد من الأسلحة الإيرانية وسط الأحياء السكنية واتخاذها المدنيين دروعا بشرية".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من جماعة الحوثي حول الأمر.

ووافقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، مطلع يونيو/حزيران الماضي، على تمديد هدنة إنسانية في البلاد، لمدة شهرين، بعد انتهاء سابقة لها مماثلة بدأت في 2 أبريل/ نيسان الماضي.

ومن أبرز بنود الهدنة، وقف إطلاق النار، وفتح ميناء الحديدة، إضافة إلى إعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ 7 سنوات.

ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

المصدر | الأناضول