الاثنين 1 أغسطس 2022 07:06 ص

بحث رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن "رشاد العليمي" مع وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" المستجدات على الساحة اليمنية، وجهود تمديد الهدنة مع الحوثيين.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي، الأحد، بحثا خلاله الجهود الإقليمية والدولية الرامية لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن.

من جانبه، أشاد وزير الخارجية الأمريكي بتعاطي مجلس القيادة الرئاسي والحكومة مع كافة عناصر الهدنة المستمرة منذ 4 أشهر، وأهمية ذلك في تحقيق الآثار الإيجابية الملموسة على الصعيد الإنساني.

كما أكد "بلينكن" التزام الولايات المتحدة بدعم جهود المبعوثين الأممي والأمريكي من أجل تحقيق السلام والاستقرار في اليمن، حسب بيان صادر عن الخارجية الأمريكية.

وشدد على حرص بلاده في دعم الإصلاحات التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي والحكومة، والعمل على مضاعفة الجهود المنسقة مع المجتمع الدولي لتخفيف معاناة الشعب اليمني.

فيما نقلت وكالة "سبأ" اليمنية (رسمية) عن "العليمي" قوله إن تجارب التهدئة مع مليشيات الحوثي "مخيبة للآمال" رغم الجهود الدولية والأممية لتمديد الهدنة.

وأكد "العليمي" التزام مجلس القيادة الرئاسي بنهج السلام العادل والشامل القائم على المرجعيات الوطنية والإقليمية والدولية، وخصوصا قرار مجلس الأمن رقم 2216.

ونوه "بجهود تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية من أجل الوصول إلى الهدنة في اليمن، وتشارك ضبط النفس مع المجلس الرئاسي والحكومة اليمنية إزاء الانتهاكات والخروقات الواسعة من جانب مليشيات الحوثي المدعومة من النظام الإيراني".

وأشار إلى أن مليشيات "الحوثي" لا تزال تتلكأ عن تنفيذ التفاهمات المتعلقة بملفي الأسرى والمحتجزين وناقلة النفط صافر.

وأعرب عن تقديره للموقف الأمريكي الثابت إلى جانب الشعب اليمني وقيادته السياسية وعلى صعيد دعم جهود السلام والتخفيف من وطأة الأزمة الإنسانية الأسوأ في العالم.

يأتي ذلك في ظل جهود أممية ودولية لدفع الأطراف اليمنية للموافقة على تمديد الهدنة بموجب مقترح جديد تقدم به المبعوث الأممي إلى اليمن "هانس جروندبرج".

ووصل الأحد، وفد عماني إلى صنعاء لإقناع قيادات "الحوثي" بتمديد الهدنة؛ حيث رفع الحوثيون من سقف اشتراطاتهم، وتتمثل بتسليم المرتبات للموظفين، وفتح غير محدود لمطار صنعاء، وتدفق للسفن دون رقابة إلى ميناء الحديدة.

في المقابل، تتمسك الحكومة اليمنية بإلزام ميليشيا "الحوثي" أولا بتنفيذ تعهداتها المتعلقة بفتح الطرقات حول مدينة تعز، ودفع الرواتب من عوائد موانئ الحديدة.

ومن المقرر أن تنتهي مساء الثلاثاء المقبل، الهدنة الإنسانية التي دخلت حيز التنفيذ في 2 أبريل/نيسان الماضي، حال عدم موافقة الأطراف اليمنية على تمديد إطارها مدة إضافية ثالثة.

ومنذ أكثر من 7 سنوات، يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات عدة بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر | الخليج الجديد