الاثنين 1 أغسطس 2022 01:55 م

تتوالى منذ أيام تحذيرات محلية وعربية، من دخول الصومال رسمياً، في مجاعة، تهدد حياة الملايين، في ظل أزمة الجفاف التي يعاني منها 40% من سكان الدولة.

وقال الرئيس الصومالي "حسن شيخ محمود"، الجمعة الماضي، في كلمة مسجلة من مسجد "الشهداء" في القصر الرئاسي بالعاصمة مقديشو، إن "الوضع الإنساني الذي تمرّ فيه البلاد بات أسوأ مما كان عليه من قبل وقد يتحوّل إلى مجاعة".

وأضاف "شيخ محمود"، أن الوضع الإنسانيّ "يزداد سوءاً يوماً بعد آخر، ويتطوّر إلى الحالة التي كنا نحذر منها وهي المجاعة حيث يموت الناس جوعاً في بعض الأقاليم الصومالية".

ودعا الشعب الصومالي والمجتمع الدولي إلى تضافر الجهود وتقديم العون للمتضررين بالجفاف، قبل أن تتجه الأوضاع إلى "أسوأ حالة إنسانية".

وفي هذا السياق، أكد البرلمان العربي، الأحد، أن الأزمة الإنسانية التي يمر بها الصومال، تتطلب تحركاً فورياً لدعمها من المجتمع الدولي والمؤسسات المانحة.

وشدد رئيس البرلمان العربي "عادل العسومي"، خلال لقائه سفير الصومال في القاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية "شيخ عمر"، على ضرورة التحرك العاجل لتقديم المساعدات الممكنة، حسب بيان للبرلمان.

وأكد دعم البرلمان العربيّ لجهود الصومال ليتمكن من تجاوز أزمة الجفاف والمجاعة التي يتعرض لها.

ونوّه بحرص البرلمان العربي على تعزيز التعاون مع مقديشو في هذه المرحلة المهمة التي تمر بها، بما يحقق آمال وتطلعات الشعب الصومالي في الاستقرار والسلام والتنمية الاقتصادية.

والأسبوع الماضي، حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية "أحمد أبوالغيط"، من أن "الصومال يقترب من مجاعة حقيقية نتيجة قلة وقحط الأمطار، وهو ما قد يعرض الملايين للخطر".

وأضاف "أبوالغيط"، في تصريحات له عقب اجتماعه مع الرئيس الصومالي في القاهرة: "لدينا بعض الأفكار الأساسية حول كيفية مساعدة الشعب الصومالي".

وتابع أنه "في حال لم يجد الصوماليون قوتهم بسبب تلك المجاعة فسوف يتجه أفراد من الشعب والقبائل لأعمال لا يمكن أن تكون مقبولة ومن الممكن أن تؤثر على البحر الأحمر وشرق إفريقيا والجزيرة العربية نتيجة هجرة الملايين من البشر الباحثين عن الطعام".

ويواجه 7 ملايين صومالي، أي ما يعادل 40 بالمئة من السكان، أزمة جفاف.

وحسب تصريحات سابقة للمبعوث الخاص للرئيس الصومالي للشؤون الجفاف "عبدالرحمن عبدالشكور"، يعيش 5 ملايين صومالي في ظروف إنسانية صعبة.

ومنذ منتصف عام 2021، نفق حوالي 3 ملايين رأس ماشية بسبب الجفاف والنقص الحادّ في المياه للمراعي، وفق تقديرات تقديرات أممية.

وعام 2011، شهد الصومال أزمة مجاعة شديدة، تسببت بوفاة 260 ألف صومالي، وهو ما تحذر الهيئات الدولية من تكرار حدوثه نتيجة نقص التمويل اللازم لإغاثة الصومال.

المصدر | الأناضول