أعلن الكرملين، الإثنين، أنه "لا يوجد أي منطلق لعقد اجتماع بين الرئيسين الروسي والأوكراني في الوقت الحالي".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الرئاسة الروسية "دميتري بيسكوف"، عبر الهاتف، ردا على سؤال بشأن موقف موسكو من عروض التوسط التركية في محادثات السلام بين روسيا وأوكرانيا.

وأضاف: "فلاديمير بوتين وفولوديمير زيلينسكي لا يمكن أن يجتمعا إلا بعد أن يكون المفاوضون من الجانبين قد قاموا بما يلزم"، حسبما أوردت وكالة "الأناضول".

وأشاد "بيسكوف" بـ "الدور الكبير" الذي لعبه الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في المحادثات بين وفود موسكو وكييف، مؤكدا أن "أردوغان يبذل جهودا من أجل بدء عملية السلام بين روسيا وأوكرانيا (..)  نعرف أن له دور كبير في تنظيم الظروف المناسبة للمحادثات."

وأشار إلى أنه "ليست هناك أية محادثات قائمة بين موسكو وكييف"، مرجعا السبب في ذلك إلى تملّص الجانب الأوكراني.

وتوقفت المفاوضات بين موسكو وكييف منذ شهور؛ إذ يلقي كل جانب باللوم على الآخر في عدم إحراز تقدم.

وفي السياق، قال الرئيس الروسي السابق "دميتري ميدفيديف"، أحد أقرب حلفاء "بوتين"، الإثنين، إن روسيا ستحقق أهدافها في الصراع في أوكرانيا بشروطها الخاصة، محذراً من أن "الغرب لديه خطة طويلة الأجل لتدمير روسيا"، حسبما أوردت وكالة "تاس" الروسية.

وأضاف "ميدفيديف"، الذي حالياً يشغل منصب نائب رئيس مجلس الأمن الروسي: "روسيا تقوم بعملية عسكرية خاصة في أوكرانيا وتُحَقِّق السلام وفقاً لشروطنا".

وكان الرئيس الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي" أعلن، الأحد، أنه "إذا مضت موسكو في إجراء استفتاءات في المناطق المحتلة من بلاده بشأن انضمامها إلى روسيا، فلن تكون هناك أي محادثات مع أوكرانيا أو حلفائها الدوليين".

وتسيطر القوات الروسية وحلفاؤها الانفصاليون على مساحات شاسعة من الأراضي في منطقة دونباس،شرقي أوكرانيا، وكذلك في جنوب البلاد بعد شن روسيا حربا على جارتها بدأت في 24 فبراير/شباط. وتحدث مسؤولون في المنطقتين عن إمكانية إجراء استفتاءات.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات