بحث الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" وأمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، الجهود العربية لمواجهة التحديات الإقليمية.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه أمير قطر بالرئيس المصري، حسبما أفاد بيان صادر عن المتحدث باسم الرئاسة المصرية، الثلاثاء.

وذكر المتحدث بأن الاتصال تناول تبادل وجهات النظر بشأن تطورات عدد من القضايا الإقليمية.

وأوضح أن أمير قطر "أعرب عن تقديره العميق للجهود المصرية الحثيثة على الساحة العربية لترسيخ دعائم السلم والأمن الإقليمي، وكان آخرها نجاح الوساطة المصرية للتوصل إلى وقف سريع لإطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وإعادة الهدوء إلى قطاع غزة".

ولفت إلى أن أمير قطر أعرب عن حرص بلاده على تعزيز أطر التعاون القائمة بين البلدين وفتح آفاق جديدة للتعاون.

من جانبه، أكد "السيسي" على الروابط الوثيقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، وذلك في إطار التضامن العربي والإيمان بوحدة المصير.

 

وذكر المتحدث أنه "تم التوافق بين الجانبين على استمرار البناء على حجم الزخم الذي تشهده حالياً أطر التعاون الثنائي بين البلدين، فضلاً عن دفع آليات التشاور والتنسيق المتبادل بشأن مجمل القضايا والتطورات المتلاحقة في إطار صون الأمن القومي العربي".

 

ودخلت هدنة تم التوصل إليها بوساطة مصرية بين حركة "الجهاد الإسلامي" وإسرائيل حيز التنفيذ، الأحد الماضي.

وعلى مدار ثلاثة أيام، شنّ الجيش الإسرائيلي غارات على قطاع غزة، ضمن عملية عسكرية بدأها الجمعة، ضد حركة "الجهاد الإسلامي".

في المقابل، أطلقت "سرايا القدس"، الجناح المسلح لحركة الجهاد، رشقات صاروخية، وقذائف هاون باتجاه المواقع الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

تسببت العملية الإسرائيلية في سقوط 46 شهيدا فلسطينيا، بحسب بيان لوزارة الصحة في قطاع غزة.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات