أعلنت إيران، الأربعاء، احتجاز سفينة عائمة في مياه الخليج العربي بتهمة "تهريب وقود".

ونقلت وكالة أنباء "ميزان" (رسمية)، الأربعاء، عن رئيس قضاة محافظة هرمزغان (جنوب) "مجتبى قهرماني"، قوله إنه "تم ضبط سفينة عائمة تحمل 277 ألف لتر من الوقود المهرب في مياه الخليج العربي".

وأضاف: "بناء على أوامر النائب العام في مدينة قشم المطلة على الخليج، وفي أثناء مراقبة قوات حرس الحدود والقوات البحرية، قام ضباط القاعدة البحرية المتمركزة في هذه الجزيرة بتحديد هوية  سفينة عائمة، تحمل 277 ألف لتر من المحروقات، وتم توقيفها".

وكشف "قهرماني"، عن توقيف 12 من طاقم هذه السفينة.

ولم يكشف "قهرماني" عن هوية المعتقلين، وما إذا كانوا إيرانيين أو أجانب، لكنه قال إنهم سيبقون قيد التوقيف لاستكمال المراحل القانونية والتحقيقات.

وقال إن "المهربين كانوا يخططون لنقل هذه الشحنة الكبيرة من الوقود إلى إحدى دول منطقة الخليج (دون تسميتها)".

وعادة ما تصدر السلطات في إيران، إعلانات بتوقيف سفن بتهم "تهريب وقود" كان آخرها في 30 يونيو/حزيران الماضي، حينما تم احتجاز سفينة تحمل 106 آلاف لتر من الوقود المهرب في جزيرة قشم في الخليج العربي.

ويجري تهريب الوقود على طول الحدود الإيرانية، أي في 16 محافظة حدودية، شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً، بحسب ما أكده وزير النفط الإيراني السابق "بيجن نامدار زنغنه".

لكن معظم عمليات التهريب تحدث في المحافظات الجنوبية، وتحديداً محافظة سيستان وبلوشستان الواقعة جنوب غربي البلاد، عبر الحدود البرية، وهرمزجان في الجنوب من خلال الحدود المائية.

وثمة تضارب كبير في تقديرات حجم المحروقات الإيرانية المهربة إلى الخارج، إذ إنّ آخر إحصائية صادرة عن اللجنة المركزية لمكافحة تهريب السلع والعملات، أفادت في يوليو/تموز 2021، بأنّ معدل تهريب الوقود خلال عام 2018، بلغ أكثر من 11 مليون لتر يومياً.

المصدر | الخليج الجديد