أفادت وسائل إعلام تونسية بأن وزير الأوقاف والشؤون الدينية "إبراهيم الشائبي"، أعفى أحد أئمة المساجد بالبلاد، بعد تلاوته آيات تحوي لفظ "انقلاب" أثناء الاحتفال بالسنة الهجرية السبت الماضي.

وقال إمام جامع السلام بمحافظة نابل بشرق البلاد، "محمد زين الدين": إنه قام بتقدّم صلاة المغرب، السبت الماضي، بحضور وزير الشؤون الدينيّة، وتلا الآيتين 26 و144 من سورة "آل عمران" في الركعتين الأولى والثانية.

وأوضح "زين الدين"، في تصريح إذاعي، أن الوزير "الشائبي" مازحه عقب الصلاة حول الآية التي تضمنت لفظة "انقلاب".

 

 

وفي السياق، قال كاتب عام نقابة الشؤون الدينية بالاتحاد العام التونسي للشغل "عبدالسلام العطوي"، إنه سيتم التحقق من أسباب قيام وزير الشؤون الدينية بعزل أحد الأئمة في محافظة نابل.

وقال "العطوي" إنه "في حال ثبوت عزل الإمام.. فلن نسكت ونحن بصدد التنسيق مع اتحاد الشغل وسنتخذ خطوات للرد على نزيف العزل".

وشدد كاتب عام نقابة الشؤون الدينية، في تصريح إذاعي، على أن الأئمة في حالة ذهول مما حدث.

ولفت الإمام "زين الدين" إلى أن الوزير قال له أثناء حديثهما: "يا شيخ.. من الأفضل تجنب هذه الآيات".

وأضاف أنه "تفاجأ لاحقا باتصال هاتفي من سلطات المحافظة لإعلامه بأنه في عطلة إجبارية لمدة 10 أيام إلى حين النظر في شأنه".

ولم تعلق وزارة الشؤون الدينية على الأمر، بعد.

وهذه ليست الحادثة الأولى؛ إذ أنهت وزارة الشؤون الدينية، في أغسطس/آب 2021 مهام عمل خطيب بأحد مساجد مدينة بن قردان (جنوب شرق)، وعزلته من منصبه بعدما وصف القرارات الاستثنائية التي أعلنها "سعيد"، بالانقلاب.

وتعيش تونس أزمة سياسية حادة بعد اتهام أطراف وقوى سياسية، الرئيس "قيس سعيد"، بتنفيذ انقلاب على السلطة، عقب حل البرلمان وانتهاجه مسارا سياسيا جديدا.

المصدر | الخليج الجديد + مواقع