أعلنت مجموعة وطنية حالة الجفاف في أجزاء من إنجلترا عقب الصيف الأكثر جفافا منذ خمسين عاما.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية" بي أيه ميديا" أن الأحوال الجوية التي حرمت بالكامل تقريبا بعض المناطق من هطول الأمطار طوال موسم الصيف، دفعت المجموعة الوطنية المكلفة بملف الجفاف إلى إعلان حالة الجفاف الرسمية في أجزاء الجنوب الغربي وأجزاء من جنوب ووسط إنجلترا وشرق إنجلترا.

ورغم أن التغيير يمكن أن يؤدي إلى مزيد من الإجراءات مثل فرض حظر على استخدام خراطيم المياه، طمأنت وكالة البيئة الشعب بأن إمدادات المياه الضرورية آمنة.

ويعني الحظر أنه قد لا يمكن استخدام خراطيم المياه لملء حمامات السباحة أو تنظيف جدران المنازل ونوافذها، أو تنظيف قوارب ترفيهية خاصة، أو أي مسطحات خارجية صناعية، من بين أشياء أخرى.

وقال وزير البيئة "ستيف دابل" إن الحكومة ووكالة البيئة وغيرهما اتخذوا بالفعل إجراء للتعامل مع التداعيات المترتبة على ذلك .

وأظهرت أحدث بيانات صادرة عن وكالة البيئة أن إجمالي الأمطار التي هطلت في أغسطس/آب تراوحت من 12% في المتوسط على المدى البعيد في شمال شرق إنجلترا إلى 0% في جنوب شرق جنوب غرب إنجلترا.

ومن ناحية أخرى، كشفت بيانات تدفق الأنهار أن نحو 90% من مواقع القياس تظهر قراءات أقل من المعتاد فيما جرى تصنيف 29% على أنها "منخفضة على غير المعتاد".

ويأتي هذا بعد شهر يوليو/تموز الأكثر جفافا المسجل بالنسبة لبعض المناطق والنصف الأول الأكثر جفافا من العام منذ 1976.

المصدر | د ب أ