Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

تواصل الإدانات العربية لحرق نسخة القرآن في الدنمارك

طالبان تمنع الأفغانيات من خوض امتحانات القبول بالجامعات

مقتل سعودي على يد أمريكية.. سفارة المملكة تكشف التفاصيل

في زيارة غير معلنة مسبقا.. أمير قطر يصل إلى السعودية

تركي الحمد يعدد 3 أسباب قد تقود مصر إلى الهاوية.. ماذا قال؟

Ads

تركيا توقف شخصين ضالعين في إحراق علمها بمظاهرات أعزاز السورية

السبت 13 أغسطس 2022 03:59 م

أعلنت تركيا، توقيف شخصين ضالعين في إحراق العلم التركي في أعزاز السورية خلال مظاهرات منددة بتصريحات تركية داعية للمصالحة مع نظام "بشار الأسد" في سوريا.

وقال وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو"، السبت، في تغريدة عبر "تويتر"، إنه تم مؤخرا "القبض على (AEH)، الذي حاول حرق علمنا المجيد في أعزاز، في منطقة عمليات درع الفرات، لغرض الاستفزاز والتحريض، وعلى (MH)، الذي ساعده".

وأشار إلى أن اعتقالهما تم من خلال العملية المشتركة للمخابرات التركية وقسم شرطة كلس ومجلس أعزاز العسكري.

وتابع "صويلو" أن "عمليات الكشف عن المشتبه فيهم واعتقالهم لا تزال مستمرة".

وخرج آلاف السوريين خلال اليومين الماضيين في تظاهرات بمناطق سيطرة الفصائل المعارضة بشمال وشمال غرب البلاد، منددين بتصريحات لوزير خارجية تركيا "مولود جاويش أوغلو"، دعا فيها الى "مصالحة" بين نظام "الأسد" والمعارضة.

وهذه المظاهرات تخللتها حالات لإحراق العلم التركي وإزالته من مدن عدة، وسط هتاف: "الموت ولا المذلة".

والخميس، قال "جاويش أوغلو"، الذي تعد بلاده من أبرز داعمي المعارضة السورية سياسياً وعسكرياً ودبلوماسياً، منذ اندلاع الأزمة في 2011، خلال مؤتمر صحفي: "علينا أن نجعل النظام والمعارضة يتصالحان في سوريا، وإلا لن يكون هناك سلام دائم".

وتسبّب النزاع في سوريا بمقتل نحو نصف مليون شخص، وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية والقطاعات المنتجة، وأدى إلى نزوح وتشريد ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

تركاي حرق العلم العلم التركي مظاهرات أعزاز

تركيا توضح تصريحات جاويش أوغلو حول النظام السوري

مسؤول في النظام السوري يكشف: عقدنا 5 لقاءات مع الجانب التركي منذ 2018

و. بوست: موسم كراهية الأجانب في تركيا يحرج أردوغان.. وهذه أسبابه