قدرت المنظمة الدولية للهجرة، عدد الأجانب المقيمين في مصر بنحو 9 ملايين شخص، وهو رقم يفوق تقديرات أعلنها الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" في وقت سابق.

والعام الماضي، قال "السيسي" في كلمة متلفزة إن عدد الأجانب المقيمين في مصر يصل إلى 5 ملايين شخص.

وبوجود 9 ملايين أجنبي مقيم (ينتمون إلى 133 دولة) في مصر، فإنه تصبح بذلك الدولة العربية الأكثر استقبالاً للوافدين الأجانب، متفوقة على كل دول الخليج.

وأشارت المنظمة إلى وجود زيادة ملحوظة في أعداد الوافدين الأجانب لمصر منذ عام 2019، بسبب حالة عدم الاستقرار التي ضربت بعض الدول المجاورة لمصر، مثل السودان وجنوب السودان وسوريا وإثيوبيا والعراق واليمن.

ووفق موقع "عربي بوست" فإن الفجوة بين ما أورده السيسي وما كشفته منظمة الهجرة الدولية، يأتي بسبب عدم وجود إحصاءات رسمية موثقة حول أعداد المهاجرين واللاجئين الأجانب المقيمين في الدولة.

ونقلت عن مصادر قولها إن أغلب الوافدين يدخلون إلى البلاد، إما دون تأشيرات مثل السودانيين والسوريين، أو بتأشيرات سياحة عادية، ثم يتخلفون عن السفر ويقيمون في الدولة بشكل غير قانوني، وهي مسألة شائعة، خصوصاً بين السودانيين والإثيوبيين الذين يتحولون في مراحل لاحقة إلى طالبي لجوء.

وأضافت أن وزارة الهجرة لا تملك بالتالي سجلات دقيقة تحصر أعداد الوافدين الأجانب في مصر بشكل كلي، ولكنها تملك إحصائيات عن الوافدين المقيمين بشكل شرعي، الحاصلين على إقامات قانونية في مصر، سواء كانوا من الوافدين الذين قدموا للعمل أو الاستثمار أو اللاجئين.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات