أكد دبلوماسي روسي، السبت، أنّ موسكو وواشنطن تبحثان في عملية تبادل موقوفين محتملة، تشمل تاجر أسلحة روسيّاً محتجزاً في الولايات المتحدة، ولاعبة كرة السلة الأمريكية المحتجزة في روسيا "بريتني غرينر".

وأعلنت الولايات المتحدة، مرات عدة، أنها قدمت "اقتراحاً جاداً" لروسيا، للإفراج عن "غرينر" والجندي الأمريكي السابق "بول ويلان".

وذكرت وسائل إعلام أمريكية، أنّ الأمر يتعلق بمبادلة "بريتني غراينر" و"بول ويلان" بـ"فيكتور بوت" الملقب بـ"تاجر الموت".

وأوقف تاجر الأسلحة الروسي "فيكتور بوت"، في تايلاند عام 2008، ويقضي عقوبة بالسجن مدة 25 عاماً في الولايات المتحدة.

وألهمت سيرته غير المألوفة فيلم "لورد أوف وور" (Lord of War) حول تهريب الأسلحة عام 2005، من بطولة "نيكولاس كيدج".

وقال "ألكسندر دارتشيف"، مدير قسم أميركا الشمالية في وزارة الخارجية الروسية، إنّ "المناقشات حول الموضوع اشديد الحساسية المتعلق بتبادل (الأسرى) تجرى عبر قنوات يختارها رؤساؤنا".

وأضاف، في مقابلة نشرتها وكالة الأنباء الروسية (تاس) السبت، أنّ الأسماء التي نقلتها وسائل الإعلام الأمريكية "يجرى النظر فيها بالفعل.. روسيا تسعى إلى الإفراج عن فيكتور بوت منذ فترة طويلة".

وأوضح أنّ "الدبلوماسية الهادئة متواصلة ويجب أن تؤتي ثمارها إذا كانت واشنطن (...) حريصة بالطبع على تفادي الانجرار وراء الدعاية".

وهذه هي المرة الأولى التي تؤكد فيها موسكو، أن المناقشات جارية بشأن عملية تبادل محتملة تشمل "بوت".

وكانت لاعبة "فينكس ميركوري"، التي تعتبر من أفضل لاعبات كرة السلة في العالم، أوقفت في فبراير/شباط في موسكو، قبيل الغزو الروسي لأوكرانيا، وبحوزتها عبوات سجائر إلكترونية تحتوي على سائل من القنب الهندي، فوقعت ضحية الأزمة الجيوسياسية التي نشأت بين الولايات المتحدة وروسيا.

المصدر | فرانس برس