قالت شرطة العاصمة الأفغانية كابول الخميس إن 21 شخصا قتلوا في انفجار دمر مسجدا في كابول خلال صلاة العشاء الأربعاء في الوقت الذي أبدت فيه الأمم المتحدة قلقها من تزايد عدد الضحايا المدنيين جراء الانفجارات.

وذكر المتحدث باسم الشرطة "خالد زدران" أن 33 شخصا آخرين أصيبوا في الانفجار، في حين قال شهود لـ"رويترز" إن دوي انفجار قوي تردد في حي بشمال كابول وهشم نوافذ المباني المجاورة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار ولم توجه السلطات اللوم علنا لجماعة بعينها.

وتقول حركة طالبان إنها تعيد الأمن إلى الدولة التي مزقتها الحرب، والتي شهدت انخفاضا في أعمال العنف بشكل عام منذ تولت الحركة السلطة وهزمت حكومة تدعمها الولايات المتحدة قبل عام.

ومع ذلك، وقعت عدة هجمات كبيرة في مراكز حضرية في الأشهر القليلة الماضية تبنى بعضها تنظيم الدولة، الذي يستهدف بشكل أساسي الأقليات الدينية الأفغانية الشيعية والصوفية والسيخ، فضلا عن حركة طالبان.

ونددت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان في سلسلة تغريدات بالانفجار وعبرت عن قلقها إزاء سلسلة "مفزعة" من الانفجارات أسفرت عن سقوط أكثر من 250 شخصا بين قتيل وجريح في الأسابيع الأخيرة، وهو أعلى عدد من الضحايا المدنيين في شهر واحد على مدى العام المنصرم.

ويأتي الهجوم على المسجد في كابول بعد أسبوع من مقتل عالم الحديث البارز الشيخ "رحيم الله حقاني" وشقيقه، في هجوم انتحاري على مدرسة قرآنية في كابل تبنّاه تنظيم الدولة.

المصدر | رويترز