أكد السودان، الخميس، على ضرورة الوصول إلى اتفاق ملزم بينه وبين مصر وإثيوبيا حول ملء وتشغيل سد "النهضة الإثيوبي" عبر آلية التفاوض.

جاء ذلك وفق وزارة الري السودانية بحسب وكالة الأنباء الرسمية "سونا".

والجمعة الماضي، أفادت وسائل إعلام إثيوبية رسمية، أن أديس أبابا أكملت بنجاح الملء الثالث لسد النهضة.

وقالت الوزارة: "نؤكد على موقفنا الثابت بضرورة الوصول إلى اتفاق ملزم بين الأطراف الثلاثة حول ملء وتشغيل سد النهضة عبر آلية التفاوض المعززة بينها بما يحفظ حقوقنا المائية للإيفاء بمتطلبات الري والتوليد الكهرومائي".

وشددت على "ضرورة التعاون والتنسيق بين جميع دول حوض النيل للاستفادة من الموارد المائية المختلفة لفائدة جميع شعوبه وفقاً لقاعدة الاستخدام المنصف والمعقول وعدم إحداث ضرر ذي شأن على الدول الأخرى".

ونفت الوزارة، بحسب ذات المصدر، التصريحات المنسوبة لرئيس وفد السودان المفاوض بشأن "سد النهضة" مصطفى حسين بأن بلاده ستتخذ إجراءات (لم يوضحها) إذا تم تهديد سلامة سد الروصيرص (سد سوداني على النيل الأزرق وعلى مقربة من الحدود الإثيوبية) وعمليات الري في المشروعات والتوليد الكهربائي.

وأضافت أن "ما يتم تداوله من تصريحات لرئيس وفد التفاوض الفني مصطفي حسين بخصوص الملء الثالث وتوليد الكهرباء والإجراءات التي سيتخذها السودان لمجابهة أي تهديدات هي معلومات مضللة وغير صحيحة ".

وفي وقت سابق نقلت وسائل إعلام محلية بينها "سودان تربيون" (موقع خاص) تصريحات لحسين قال فيها إن " الخرطوم ستتخذ الإجراء اللازم بشأن ملء سد النهضة حال تهديد الخطوة لسلامة سد الروصيرص وعمليات الري في المشروعات والتوليد الكهربائي.

يشار إلى أن المفاوضات حول السد مجمدة منذ أكثر من عام، وتتمسك القاهرة والخرطوم بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي حول ملء وتشغيل السد لضمان استمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل، غير أن إثيوبيا ترفض ذلك.
 

المصدر | الأناضول