هدد جنرال إيراني بارز، بالرد الحازم على أي تهديد يطال بلاده، مؤكدا أن أي تحالف عسكري ضد شعوب المنطقة، سيدفع العدو ثمنه باهظا.

جاء ذلك، في كلمة لقائد سلاح البحر في قوات الحرس الثوري الايراني العميد "علي رضا تنكسيري"، الذي قال إن قواته "لن تتأخر ولو للحظة في الرد الحازم على أي تهديد أو إثارة فتنة يحاول العدو القيام بها".

ونقلت وكالة "فارس"، عن "تنكسيري"، تأكيده في المراسم الختامية للملتقى الـ22 للقادة والمسؤولين في سلاح البحر التابع للحرس الثوري، تأكيده أن "أمن إيران هو أمن الدول الجارة، فيما تعتبر إيران أمن الدول الجارة أمنها".

وأضاف: "إننا نحذر الدول التي توفر أرضية التدخل أو تواجد القوى الاستكبارية في المنطقة، وتمنحهم قواعد عسكرية في أراضيهم أو تشارك في تحالف عسكري ضد شعوب المنطقة أولا، بأنها تدفع ثمنا باهظا لتعاملها غير الودي والاستفزازي، وتوفير أرضية زعزعة أمن المنطقة".

وتابع "تنكسيري": "نحن أخوة مع الدول الجارة في منطقة الخليج الفارسي، ونسعى للتعامل معها على أساس الحفاظ على الوحدة الإسلامية والعلاقات الأخوية الحسنة، حيث أن هدفنا المنشود هو أمن واستقرار كل دول المنطقة".

وأشار إلى أنه "علينا جميعا أن نعلم أن حضور الكيان الصهيوني في أية منطقة لم يجلب لها سوى نهب الثروات وإثارة الفتن والعدوان".

كما رأى قائد سلاح البحر في قوات الحرس، أن "الحفاظ على السيادة الوطنية للشعب الايراني وسيادته على أراضيه واستقلال إيران، هو الخط الأحمر للقادة والأبطال في القوات المسلحة الإيرانية، وخاصة سلاح البحر في قوات الحرس الثوري، الذين لن يتأخروا في رد يجعل العدو يندم على عدوانه".

ودعت إسرائيل في أكثر من مناسبة، إلى تشكيل تحالف إقليمي ضد إيران بقيادة الولايات المتحدة.

وتصاعدت نبرة التهديد والوعيد بين إسرائيل وإيران في الآونة الأخيرة، حيث صرح رئيس الأركان الإسرائيلي "أفيف كوخافي" بأن أخطر التهديدات التي يواجهها الجيش الإسرائيلي يتمثل في تهديد نووي محتمل من إيران.

في حين ردت إيران بأن على إسرائيل أن تدرك أن طهران لن تتسامح بشأن أمنها في المنطقة، مع أي جهة.

المصدر | الخليج الجديد