لاحتواء الأزمة مع مصر.. رئيس الشاباك يصل القاهرة ويلتقي عباس كامل

الأحد 21 أغسطس 2022 06:42 م

وصل رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية "الشاباك"، "رونين بار"، الأحد، العاصمة المصرية القاهرة؛ في محاولة لاحتواء الأزمة بين البلدين جراء نشاطات للجيش الإسرائيلي رغم سريان اتفاق التهدئة مع الفصائل الفلسطينية، والذي رعته مصر.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية "كان": "من المنتظر أن يلتقي رونين بار، وزير المخابرات المصرية عباس كامل".

لكن صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أكدت في وقت لاحق، أن رئيس الشاباك التقى "كامل" لبحث الأزمة بين الجانبين، دون مزيد من التفاصيل.

وأشارت "كان" إلى أن "كامل ألغى زيارته إلى إسرائيل احتجاجا على عدم التفاهم المتبادل الذي حدث خلال محادثات وقف إطلاق النار مع حركة الجهاد الإسلامي في نهاية عملية الفجر (التصعيد الأخير في غزة)، التي توسطت فيها مصر".

وأضافت: "فهم المصريون خلال المحادثات أن إسرائيل ستقلص نشاطها العسكري في المنطقة بالأيام التالية للعملية، ومع ذلك، بعد يوم واحد فقط من وقف إطلاق النار، نفذت قوات الجيش عملية اعتقال واسعة في نابلس، قُتل خلالها أيضا فلسطينيون، من بينهم إبراهيم النابلسي".

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية قالت، في وقت سابق، إنه "بعيدا عن أعين وسائل الإعلام، حدث توتر في العلاقات بين إسرائيل ومصر".

وأشارت الصحيفة إلى أنه "بعد التوصل لوقف إطلاق النار عبر وساطة مصرية، قامت إسرائيل بعملية استهدفت المطارد إبراهيم النابلسي، في نابلس، ما كان ينذر باشتعال التصعيد مجددا".

وأضافت أن "الغضب في القاهرة أضيف إلى شكاوى مصرية أخرى كانت متعلقة بالأيام التي سبقت عملية الفجر الصادق في غزة، عندما هددت الجهاد بالانتقام على اعتقال بسام السعدي، وقام الجيش الإسرائيلي بإغلاق الشوارع في غلاف غزة أمام الحركة، واستعد في الوقت نفسه لإيقاع ضربة بالحركة".

وذكرت الصحيفة أن "المخابرات المصرية توقعت أن تعطي إسرائيل المزيد من الوقت لتهدئة الأوضاع؛ إلا أن إسرائيل اغتالت القيادي في الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري وبدأت عملية عسكرية استهدفت الحركة في قطاع غزة".

وفي 4 أغسطس/ آب الجاري، شنت إسرائيل عدوانا ضد قطاع غزة وانتهى بعد 3 أيام بفضل وساطة مصرية، وأسفر عن استشهاد 50 فلسطينيا وإصابة المئات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

الشاباك رونين بار إسرائيل عباس كامل أزمة دبلوماسية مصر

رسميا.. وقف إطلاق نار بين الجهاد الإسلامي وإسرائيل بوساطة مصرية