أفادت مصادر مطلعة، الثلاثاء، بأن نحو 100 موظف من مقر إقامة الملك البريطاني "تشارلز الثالث" قد يقالون من مناصبهم بعد توليه العرش.

وأوضحت المصادر أن هؤلاء الموظفين تلقوا إخطارات بالفصل؛ "لأن الملك الجديد ينتقل من مقره في كلارنس هاوس إلى قصر باكنجهام"، حسبما أوردته صحيفة "الجارديان".

ويوجد بين الذين تلقوا مثل هذا الإخطار موظفون بالإدارة المالية ومكتب العلاقات العامة والأمناء الشخصيون وموظفو الأسرة، بحسب الصحيفة البريطانية.

وأشارت المصادر إلى أن "كل الموظفين، الذين تلقوا الإخطارات، عبروا عن صدمتهم"، لكنها أكدت، في الوقت ذاته، أن القرار النهائي بهذا الشأن لم يُتخذ بعد.

ومن المتوقع أن يعرض على الموظفين، الذين ستتم إقالتهم، وظائف بديلة في عائلات ملكية أخرى، بحسب المصادر.  

يذكر أن عدد الموظفين العاملين في المقر الملكي البريطاني في كلارنس هاوس يبلغ 101 شخص، وفق آخر إحصاء منشور.

وفي وقت سابق من السبت الماضي، أدى الملك "تشارلز الثالث" قسم القيام بواجباته أمام مجلس اعتلاء العرش البريطاني، بعد أن وقّع المجلس على إعلانه ملكاً للمملكة المتحدة.

وجرى تنصيب "تشارلز الثالث" ملكا للبلاد من شرفة قصر سانت جيمس في لندن خلال مراسم رسمية، بعد يومين على وفاة والدته "إليزابيث الثانية"، ومع دخول البلاد فترة حداد وطني.

وانتقلت للملك الجديد جميع صلاحيات الملكة الراحلة "إليزابيث الثانية"، في نظام سياسي متميز عن بقية دول العالم؛ حيث يسود فيه المَلك ولا يحكم، وحيث الملك ممنوع من إبداء الرأي السياسي علانية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات