الجمعة 16 سبتمبر 2022 08:39 م

كشف "إسماعيل هنية" رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن الحركة تبذل جهودا لكي تستعيد علاقاتها مع السعودية المقطوعة منذ سنوات.

جاء ذلك في تصريحات أدلي بها لقناة "روسيا اليوم" الخميس.

وأشار إلى أن حماس تحافظ على مسافة واحدة مع جميع الأطراف العربية والدولية، ولا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي من هذه الدول.

ووفق تقارير فلسطينية، وصلت العلاقات بين السعودية و"حماس" لأسوأ مراحلها، على خلفية اعتقال الأخيرة للقيادي في الحركة "محمد الخضري"، ونجله، ضمن حملة طالت عشرات الفلسطينيين، يحمل بعضهم الجنسية الأردنية، وإصدار أحكام حبس بحقّهم.

وفي أغسطس/ آب لعام 2021، قضت المحكمة الجزائية السعودية، بالحبس 15 عاما على "الخضري"، بتهمة دعم المقاومة، ضمن أحكام طالت 69 أردنيا وفلسطينيا، تراوحت ما بين البراءة والحبس 22 عاما.

ومنذ بدء الحديث عن قضية هؤلاء المعتقلين، لم تصدر الرياض أي تعقيب بشأنها، وعادة ما تقول إن المحاكم المختصة تتعامل مع الموقوفين لديها، وإنهم "يتمتعون بكل حقوقهم التي كفلها لهم النظام".

وكانت السعودية تقيم علاقات طيبة مع حركة "حماس"، إلا أنها دخلت في مرحلة فتور ثم قطيعة خلال السنوات الأخيرة.

على صعيد أخر اتهم "هنية" جهات في حركة "فتح" وأخرى خارجية بعرقلة ملف المصالحة الفلسطينية، مبيناً أن الجزائر تعمل على جمع الفصائل الفلسطينية لديها قبل القمة العربية.

وشدد على أن العلاقة مع حركة "الجهاد الإسلامي" ممتازة، ولن تنجح المحاولات لزرع الفتنة أو الفرقة بين الطرفين.

كما اتهم جهات غربية لم يسمها بأنها حاولت ثني "حماس" عن القدوم إلى العاصمة الروسية موسكو.

ولفت إلى أن وفد حماس مرتاح تجاه زيارته إلى روسيا، وأنه تم التوصل إلى قرارات في عدد من قضايا الشرق الأوسط.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات